رئيس تيار سياسي يطالب الرئيس بالاعتذار عن اقصائه من اجتماع حزبي

Mon Nov 14, 2011 10:35am GMT
 

تونس 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - طالب الهاشمي الحامدي رئيس تيار العريضة الشعبية الرئيس المؤقت للبلاد فؤاد المبزع اليوم الاثنين بالاعتذار عن ما سماه "اقصاء" من المشاركة في اجتماع حزبي للاعداد للجلسة الافتتاحية للمجلس التأسيسي.

وكان تيار العريضة الشعبية حقق مفاجأة مذهلة بفوزه بالمركز الثالث في انتخابات المجلس التأسيسي.

وحصل حزب النهضة على 89 مقعدا في انتخابات المجلس التأسيسي تلاه المؤتمر من اجل الجمهورية بحصوله على 29 مقعدا ثم العريضة الشعبية بحصوله على 27 مقعدا ثم التكتل الذي حصل على 20 مقعدا في اول انتخابات نزيهة وحرة في تاريخ البلاد بعد ان اطاحت احتجاجات شعبية بالرئيس السابق زبن العابدين بن علي مطلع العام الحالي.

وتتمثل مهمة المجلس التأسيسي في صياغة دستور جديد للبلاد. وستنطلق اولى جلساته في 22 من الشهر الحالي.

وتتفاوض احزاب النهضة والمؤتمر والتكتل على تشكيل الحكومة المقبلة بينما رفضت اجراء مفاوضات مع العريضة بدعوى انها مقربة من النظام السابق.

وقال المليونير الهاشمي الحامدي زعيم تيار العريضة الشعبية وهو ايضا مالك لقناة تبث من لندن في بيان "حملة... التشويه والتجريح بحقي شخصيا ثم بحق تيار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية تجاوزت كل الحدود."

واضاف "سجلت باستهجان وبأسف شديدين حالة الإقصاء السياسي التي فرضتها أغلب القوى السياسية الفائزة بمقاعد في انتخابات المجلس التأسيسي على تيار العريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية."

وطالب الحامدي "من الرئيس المؤقت للجمهورية اعتذارا واضحا لا لبس فيه موجها بشكل مباشر لأنصار العريضة الشعبية في كل أنحاء البلاد وللشعب التونسي على إقصاء ممثلي العريضة من حضور اجتماع الكتل الفائزة في المجلس التأسيسي والذي أشرف عليه الرئيس المؤقت شخصيا."

وكان الرئيس المؤقت فؤاد المبزع التقى يوم السبت الماضي بممثلين عن الاحزاب السياسية الفائزة في الانتخابات للاعداد للجلسة الافتتاحية للمجلس التأسيسي لكن تيار العريضة قال انه تم اقصاؤه من هذا الاجتماع رغم انه القوة الثالثة في البلاد الان بعد انتخابات حرة.   يتبع