البحرية السورية تهاجم اللاذقية لسحق الاحتجاجات

Sun Aug 14, 2011 10:57am GMT
 

(لرفع عدد القتلى وإضافة خلفية)

عمان 14 أغسطس اب (رويترز) - قال سكان ومدافعون عن حقوق الإنسان إن البحرية السورية قصفت منطقتين بهما كثافة سكانية مرتفعة بمدينة اللاذقية الساحلية اليوم الأحد في اليوم الثاني من هجوم عسكري للقضاء على الاحتجاجات.

وقال شاهد لرويترز في مكالمة هاتفية من اللاذقية "يمكنني أن أرى شبح سفينتين رماديتين. انهما تطلقان النيران وتسقط المقذوفات في منطقتي الرمل الفلسطيني والشعب السكنيتين." وكانت الدبابات والمدرعات قد انتشرت قبل ثلاثة أشهر للقضاء على الاحتجاجات المناهضة للرئيس السوري بشار الأسد.

وقال سكان إن نيران الدبابات قتلت ثمانية على الأقل في اللاذقية اليوم ليرتفع إجمالي عدد القتلى منذ بداية الهجوم امس السبت إلى 10. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن تسعة مدنيين قتلوا وأصيب 25 اليوم.

وكانت المظاهرات ضد حكم الأسد خلال الانتفاضة المستمرة منذ خمسة أشهر الاكبر في أحياء تسكنها أغلبية سنية في اللاذقية مثل الصليبية في وسط المدينة والرمل الفلسطيني والشعب على الشاطيء الجنوبي.

ويقول سكان إن القوات والدبابات تحاصر الحيين منذ شهور مع تراكم القمامة وانقطاع الكهرباء من حين لآخر.

وفي مارس اذار أصدرت شخصيات سورية معارضة بارزة وشخصيات من المجتمع المدني منهم عارف دليلة وهو خبير اقتصادي بارز من اللاذقية إعلانا ينبذون فيه الطائفية ويلتزمون بالتغيير الديمقراطي غير العنيف بعد العمليات التي قام بها من يطلق عليهم "الشبيحة" الموالون للأقلية العلوية التي ينتمي إليها الأسد.

وحذر دليلة وهو علوي مرارا من استغلال السلطات لمدينة اللاذقية التي تسكنها أغلبية سنية إلى جانب أعداد كبيرة من العلويين في إذكاء المخاوف الطائفية لدى العلويين من احتمال مواجهتهم للانتقام في حالة فقدهم السلطة بدلا من التركيز على تحويل سوريا إلى نظام ديمقراطي تتمتع فيه كل الطوائف بمعاملة متساوية بموجب دستور جديد.

ويهيمن العلويون على أجهزة الدولة من حكومة وجيش وجهاز امني. ويمثل السنة ثلاثة أرباع السكان في سوريا.

د م-ع ش (سيس)