تحقيق- الربيع العربي يزيد الأمل في عالم أعمال اكثر نزاهة

Mon Nov 14, 2011 11:13am GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - توجه المستثمر الخليجي عمر عايش الى طرابلس ليلتقي بسيف الإسلام القذافي حين كان ابن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي راغبا في الحديث عن الاستثمارات ليجد نفسه محاصرا في شبكة من الرشوة ورأسمالية المحسوبية.

ويقول عايش (43 عاما) إنه تم توقيع اتفاق لإنشاء منتجع على ساحل طرابلس مع حكومة القذافي وبدأت أعمال الحفر بالفعل لكنها توقفت بعد أن بدأت شخصيات مرتبطة بالقذافي تطلب رشى. الآن يحاول عايش إعادة إحياء المشروع.

وقال عايش رئيس شركة نوبلز للاستثمار ومقرها الإمارات إنه لم يتوقع أن تستولي شخصيات ذات حيثية داخل النظام على المشروع لأنه مربح. وعبر عن أمله في الا تكرر ليبيا أخطاء الماضي.

وأضرت انتفاضات الربيع العربي التي اجتاحت الشرق الأوسط وشمال افريقيا بالكثير من رجال الأعمال. وتباطأت الاقتصادات بشدة لأن التشكك السياسي يردع الاستثمارات بينما تركز الحكومات الجديدة على محاولة استعادة الاستقرار الاجتماعي بدلا من إصلاح السياسات الاقصادية علاوة على أن الاضطرابات العملية تعطل الإنتاج وتزيد التكاليف.

لكن عايش واحد من عدد ليس بقليل من رجال الأعمال الذين يرون أن المناخ الاقتصادي يتحسن بالفعل بطريقة مهمة اذ بات من الأسهل ممارسة الأعمال دون تدخل ساسة ومسؤولين فاسدين.

وقال عصام حجازي رئيس مجموعة حجازي وغوشة وهي شركة أردنية لتصنيع اللحوم لها استثمارات بملايين الدولارات في مصر والمنطقة إن الفساد كان عقبة كبيرة قبل الثورة وإنه أقل كثيرا الآن مشيرا الى أن هذا حسن مناخ الأعمال في مصر وقال إنه اكثر تفاؤلا بكثير.

لكن الكثير من رجال الأعمال ليسوا متفائلين مثل حجازي. في مصر على سبيل المثال لايزال بعض أصحاب الشركات الصغيرة يتحدثون عن صراعات مع مسؤولين فاسدين وبيروقراطية حكومية لا يستطيع سوى كبار منافسيهم الأكثر ثراء التغلب عليها لامتلاكهم المال.

لكن الإطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك الى حد ما خففت قبضة زمرة من الساسة والمسؤولين ورجال الأعمال المقربين لهم على الفرص التجارية والتراخيص والتمويل اللازم لاستغلالها.   يتبع