سوريا: تعليق العضوية في الجامعة العربية خطوة بالغة الخطورة

Mon Nov 14, 2011 11:42am GMT
 

(لإضافة اقتباسات لوليد المعلم)

بيروت 14 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت سوريا اليوم الاثنين إن قرارا اتخذته جامعة الدول العربية بتعليق عضويتها "خطوة بالغة الخطورة" في حين تنفذ دمشق اتفاقا مع الجامعة لإنهاء العنف وبدء حوار مع المعارضة.

وقال وزير الخارجية السوري وليد المعلم في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون إن سوريا سحبت قوات من مدن وأفرجت عن سجناء وعرضت العفو عن مسلحين بموجب بنود مبادرة تم الاتفاق عليها مع جامعة الدول العربية قبل اسبوعين لإنهاء ثمانية أشهر من الاضطرابات.

وتقول الأمم المتحدة إن 3500 شخص قتلوا خلال حملة القمع التي شنتها القوات السورية على الاحتجاجات التي تطالب بإنهاء حكم الرئيس بشار الأسد. وتتهم دمشق مجموعات مسلحة بارتكاب العنف وتقول إن 1100 من الجيش والشرطة قتلوا.

ووصف المعلم ترحيب واشنطن بقرار الجامعة العربية بأنه "تحريض". واعتذر عن الهجمات التي استهدفت بعثات دبلوماسية في سوريا بعد الإعلان عن تعليق العضوية.

ومضى المعلم يقول "بالنسبة لمهاجمة السفارات المقيمة في دمشق أو اللاذقية.. أنا كوزير خارجية سوريا أعتذر عن هذا الموضوع."

وأبدى المعلم ثقته في أن روسيا والصين ستواصلان منع الجهود الغربية في الأمم المتحدة لإدانة الممارسات السورية كما قلل من احتمال حدوث تدخل عسكري غربي في سوريا.

وقال "السيناريو الليبي لن يتكرر" مضيفا أن دولا عربية وغربية تعلم أنها ربما تدفع ثمنا عسكريا أعلى لدى مواجهة الجيش السوري.

وقال المعلم إن دمشق تنظم حوارا مع شخصيات معارضة وكل عناصر المجتمع السوري الذي قال إنه لم يكن ممثلا بكل أطيافه سواء من الحكومة أو المعارضة.   يتبع