اسرائيل تقلل من احتمال حدوث مواجهة مع الفلسطينيين في سبتمبر

Sun Aug 14, 2011 12:05pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 14 أغسطس اب (رويترز) - قلل وزير الدفاع الاسرائيلي إيهود باراك اليوم الاحد من شأن احتمال نشوب قتال مع الفلسطينيين عندما يتقدمون بطلب للحصول على عضوية كاملة بالامم المتحدة الشهر المقبل في ظل غياب محادثات السلام.

وتعزز اسرائيل من قواتها وشرطة مكافحة الشغب في الضفة الغربية المحتلة وعند الجبهات مع غزة ولبنان وسوريا خوفا من ان تندلع مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين بفعل المواجهة المرتقبة في نيويورك في اواخر سبتمبر ايلول المقبل.

وردا على سؤال من راديو الجيش الاسرائيلي عما اذا كانت الاحداث ستمر بهدوء قال باراك "تقديري وما آمله هو نعم."

واشار الى التنسيق الامني الاسرائيلي مع السلطة الفلسطينية التي قالت ان الحملة الرامية الى كسب تأييد دولي للسيادة في الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية غير عنيفة.

واضاف باراك ان اسرائيل ليس لديها أي خطط لاستدعاء المزيد من جنود الاحتياط الشهر القادم لكنها جلبت "عتادا لمكافحة اعمال الشغب بعشرات الملايين من الشواقل " واستثمرت في جمع معلومات استخباراتية.

واندلعت مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في لبنان وسوريا عند السياج الحدودي لاسرائيل يومي 15 مايو ايار والخامس من يونيو حزيران مما ادى الى اطلاق نار من الجيش اسفر عن مقتل واصابة عشرات الاشخاص.

ويقول قادة عسكريون ان القوات الاسرائيلية زودت منذ ذلك الحين بمزيد من الاسلحة غير المميتة لكنها ستظل تطلق النار لتقتل كملاذ أخير.

وشن الفلسطينيون انتفاضتين ضد اسرائيل في الربع الاخير من القرن الماضي لكن يبدو ان النزعة لتجديد الصراع قليلة في الضفة الغربية حيث قوي الاقتصاد وتراجع العنف بدرجة كبيرة جدا في السنوات القليلة الماضية.   يتبع