تحقيق- بوادر تحسن لمناخ الاستثمار بالجزائر

Sat Apr 14, 2012 12:23pm GMT
 

من كريستيان لو ولمين شيخي

الجزائر 14 ابريل نيسان (رويترز) - بعد أن أصابت حملة لثلاث سنوات ضد أحد أكبر المستثمرين الأجانب بها مناخ الاستثمار في الجزائر بالجمود بدأ البلد يبعث بإشارات بأنه قد يكون مستعدا لإحداث انفراجة.

ورغم فترة من التأميم الاقتصادي الدؤوب والتي كان رمزها مساعي الدولة للسيطرة على جازي لاتصالات الهاتف المحمول والمملوكة لشركة فيمبلكوم التي مقرها في أمستردام أخفق ذلك في توفير فرص العمل التي يطالب بها المواطنون.

والآن تمضي التطورات بجازي صوب تسوية مما قد يتزامن مع إعادة تفكير أوسع في طريقة تعامل حكومة الجزائر الغنية بالطاقة مع الاستثمار الخاص.

وقال بشير مصطفى الاقتصادي الجزائري "من الواضح أن الاستثمار الأجنبي شرط أساسي لخلق الوظائف بما يخفف الضغوط الاجتماعية .. لذا أتوقع تغيرات اقتصادية في 2012 ... ستعود الجزائر إلى اقتصاد السوق قريبا جدا."

وسارت الحظوظ المتفاوتة لجازي جنبا إلى جنب مع التحولات في موقف الجزائر من القطاع الخاص.

كانت أوراسكوم تليكوم المصرية فازت بحق إقامة جازي في الجزائر عام 2001 وسط موجة انفتاح اقتصادي اضطرت البلاد إليها تحت وطأة ديون ثقيلة وتراجع أسعار صادراتها الرئيسية النفط والغاز الطبيعي.

لكن بحلول 2008 أصبحت الجزائر تتمتع بسيولة وفيرة بفضل ارتفاع أسعار الطاقة ورأي حكامها بميولهم الاشتراكية في الأزمة المالية العالمية دليلا على أن اقتصادات السوق معيبة فتبنوا حزمة قوانين جديدة تقيد الاستثمار الخاص.

وفي تطورات متلاحقة فرضت على جازي ضرائب متأخرة بملايين الدولارات وتعرضت مكاتبها للنهب وخضعت للتحقيق بشأن معاملاتها في العملة وأعلنت الحكومة الجزائرية أنها ستؤمم الشركة.   يتبع