الرئيس اليمني يرحب بقرار مجلس الأمن بشأن نقل السلطة

Mon Oct 24, 2011 12:38pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من محمد صدام

صنعاء 24 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نقلت وكالة الأنباء اليمنية عن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح ترحيبه اليوم الإثنين بقرار مجلس الأمن الدولي الذي يحثه على تبني مبادرة توسط فيها مجلس التعاون الخليجي بشأن نقل السلطة.

وهذا هو أول رد فعل لصالح على دعوة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في الأسبوع الماضي إلى تبني المبادرة التي وضعتها دول مجلس التعاون الخليجي لنقل السلطة وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية بعد تشكيل حكومة جديدة تقودها المعارضة وتخلي صالح عن الرئاسة.

وكان صالح تراجع ثلاث مرات من قبل عن التوقيع على المبادرة الخليجية رغم تصاعد الاحتجاجات ضد حكمه المستمر منذ 33 عاما وقال إنه لن يسلم السلطة إلا إلى "أيد أمينة".

وقال بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن الرئيس اليمني رحب "بقرار مجلس الأمن رقم (2014) الصادر بتاريخ 21 أكتوبر 2011 بشأن الأزمة في بلادنا والذي أعاد تأكيد تأييده للمرسوم الرئاسي المؤرخ 12 سبتمبر الرامي إلى إيجاد اتفاق سياسي مقبول لدى كافة الأطراف."

وأكد صالح في البيان استعداد حزب المؤتمر الشعبي الحاكم وحلفائه "للجلوس فورا مع أحزاب (اللقاء) المشترك وشركائهم لاستكمال الحوار حول آلية تنفيذ المبادرة في أسرع وقت ممكن وصولاً إلى توقيعها بالتزامن مع التوقيع النهائي على مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي والبدء فورا بتنفيذها بما يفضي إلى إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في موعد تتفق عليه جميع الأطراف."

ويحكم صالح اليمن منذ عام 1978 ويتمسك بالسلطة رغم محاولة اغتيال نقل اثرها إلى المملكة العربية السعودية حيث تلقى العلاج لمدة ثلاثة أشهر.

ولقي أكثر من عشرة أشخاص حتفهم خلال الأسبوع المنصرم في أحدث موجة من العنف في اليمن في الوقت الذي اشتبكت فيه قوات موالية لصالح مع جنود انحازوا للمتظاهرين.   يتبع