مقتل تسعة وإصابة 21 في انفجار سيارة ملغومة باليمن

Sun Jul 24, 2011 12:50pm GMT
 

(لرفع عدد القتلى والجرحى وتعقيب من وزارة الدفاع)

من محمد الغباري ومحمد مخشف

عدن/صنعاء 24 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون ومصادر طبية إن انتحاريا صدم بسيارته نقطة تفتيش تابعة للجيش خارج ميناء عدن اليوم الأحد مما أسفر عن مقتل تسعة على الأقل وإصابة 21 آخرين.

ويأتي الهجوم الذي القت الحكومة بالمسؤولية عنه على تنظيم القاعدة بعد أسابيع من نشر الجيش قوات أمنية لتطويق المدينة الساحلية التي تقع إلى الشرق من مضيق باب المندب الذي يمر به نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.

ويحاول الجيش منع المتشددين من التسلل إلى عدن بعد أن سيطروا على عدة مناطق في محافظة أبين خلال الأشهر القليلة الماضية ومثلوا تحديا متصاعدا أمام الجيش.

واندلعت اضطرابات في الجنوب وتحولت إلى احتجاجات حاشدة تسعى لإنهاء حكم الرئيس علي عبد الله صالح المستمر منذ 33 عاما منذ ستة أشهر مما أدى إلى نشوب اشتباكات متقطعة في أنحاء البلاد. ويتعافى صالح في الرياض بعد تفجير استهدف مجمعه الرئاسي في يونيو حزيران.

وقالت وزارة الدفاع إن المهاجم الذي لقي حتفه في الانفجار صدم قافلة عند نقطة تفتيش كانت متجهة لتعزيز هجوم عسكري في زنجبار عاصمة محافظة أبين التي يحاول الجيش استعادتها من متشددين منذ أكثر من اسبوع.

وقالت الوزارة في رسالة على الهواتف المحمولة أرسلت إلى صحفيين في اليمن "الاعتداء نفذه انتحاري من القاعدة استهدف رتلا عسكريا كان في طريقه إلى أبين" مضيفة أن الانتحاري لقي حتفه وتناثرت أشلاؤه في المنطقة.

ويأتي الانفجار بعد ايام من حادث مماثل لسيارة مليئة بالمتفجرات يوم الأربعاء مما أسفر عن مقتل خبير سفن بريطاني في عدن وقال مسؤولون إنه هجوم استهدف هذا البريطاني الذي كان يقيم في عدن منذ فترة طويلة.   يتبع