واشنطن تبحث مع الحلفاء الأوروبيين فرض عقوبات جديدة على إيران

Tue Oct 25, 2011 7:03am GMT
 

لندن 25 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - صرح مسؤول أمريكي كبير بأن الولايات المتحدة تسعى لنيل تأييد أوروبا لتشديد العقوبات على إيران ردا على خطة قالت إنها رسمتها لقتل سفير السعودية في واشنطن.

وقال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة المكلف بمكافحة تمويل الإرهاب إنه اجتمع مع مسؤولين بريطانيين في لندن أمس الإثنين لبحث فرض عقوبات جديدة تركز على دخول إيران النظام المالي العالمي.

وأضاف "يجب أن تحاسب إيران على هذا المخطط" مشيرا إلى الخطة التي ذكرت الولايات المتحدة أن طهران وضعتها لقتل السفير السعودي في هجوم تفجيري. ونفت الحكومة الإيرانية أي صلة لها بالأمر.

وقال كوهين إن أي عقوبات جديدة ستكون أيضا جزءا من الجهود الرامية لردع إيران عن مواصلة السعي لتطوير قدراتها النووية وإنها قد تستهدف البنك المركزي الإيراني.

ومضى قائلا "سنستمر في بحث أمر تلك المؤسسات المالية الضالعة في أنشطة الانتشار النووي الإيرانية وسنستمر في محاولة عزلها عن القطاع المالي الدولي."

وفرض الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة عقوبات على خمسة أشخاص قال إن لهم صلة بالمؤامرة المزعومة. وحذر إيران يوم الأحد من أنها قد تواجه إجراءات أشد ما لم تتحرك لتبديد القلق إزاء برنامجها النووي.

وفرضت الأمم المتحدة أربع جولات من العقوبات على إيران منذ عام 2006 .

وفيما يتعلق بسوريا قال كوهين متحدثا في السفارة الأمريكية في لندن إن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سيتعاونان في فرض "عقوبات إضافية" على منتهكي حقوق الإنسان في سوريا وعلى مسؤولين بالحكومة السورية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد منع استيراد النفط الخام من سوريا في سبتمبر أيلول وفرض عقوبات على شركات احتجاجا على حملة القمع الحكومية على المحتجين.

أ ح - ع ش (سيس)