اول تفجير انتحاري في اقليم بشمال افغانستان

Sat Oct 15, 2011 9:00am GMT
 

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

من حميد شاليزي

كابول 15 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نفذ مفجرون انتحاريون هجوما داخل وادي بانجشير الافغاني المناهض بشدة لحركة طالبان اليوم السبت في اول هجوم في عشر سنوات من الحرب التي يتمكن المتمردون خلالها من استخدام اسلوبهم المميز في الاقليم الهادئ عادة في شمال افغانستان.

وقال مسؤولون افغان ومن حلف شمال الاطلسي ان اربعة مفجرين استهدفوا مقر "فريق اعادة الاعمار المحلي" الذي يضم قوات امريكية وافغانية ومدنيين قرب الفجر.

وجرى ايقاف المفجرين خارج القاعدة لكن نائب محافظ الاقليم عبد الرحمن كبيري قال انهم قتلوا اثنين من المدنيين واصابوا حارسين عندما فجروا ما بحوزتهم من مواد ناسفة.

وشكك قائد شرطة اقليم بانجشير قاسم جنجلباغ في عدد القتلى وقال ان الرجال الاربعة قتلوا جميعا برصاص قوات الامن قبل ان يتمكنوا من تفجير القنابل.

واكد متحدث باسم القوات التي يقودها حلف شمال الاطلسي وقوع هجوم انتحاري لكنه قال ان المجمع لم يخترق وانه لم تقع خسائر في صفوف القوات الاجنبية.

واعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم وقالت ان المفجرين من اقليم بانجشير.

واذا صح ذلك فسيكون اشارة تبعث على الانزعاج فيما يتعلق بتنامي الدعم لطالبان خارج معقلها التقليدي حيث كان الاقليم احد الاماكن القليلة في افغانستان التي لم تخضع لسيطرة طالبان من قبل.   يتبع