15 آب أغسطس 2011 / 10:03 / بعد 6 أعوام

نبذة-احمد رفعت القاضي في محاكمة مبارك في مهمة تاريخية

من دينا زايد

القاهرة 15 أغسطس اب (رويترز) - كلف القاضي المصري احمد رفعت في اخر قضية يتولاها في حياته المهنية بمهمة ليست بالسهلة.. ان يقر العدل في محاكمة أول رئيس عربي يمثل امام القضاء منذ اجتياح انتفاضات شعبية العالم العربي.

وفيما يتابع مشاهدون من ارجاء المنطقة بشغف شاشات التلفزيون ليشاهدوا الظهور الثاني للرئيس المصري السابق حسني مبارك في قاعة المحكمة اليوم الاثنين ينظر القاضي البالغ من العمر 69 عاما القضية التي اطلقت عليها وسائل الاعلام العربية ”محاكمة القرن“.

ولكن من المستبعد ان يتأثر رفعت بالرأي العام فقد عرف عنه التزامه بالقانون وشغفه بالجوانب الاجرائية.

وسبق ان قال رفعت انه يحكم بناء على الادلة والسوابق والوثائق ويضيف ان الرأي العام لن يشفع له حين يلقى ربه.

وسبق ان نظر رفعت قضايا حساسة لساسة ومسؤولين خدموا في عهد مبارك.

ففي عام 2005 اوضع الرئيس السابق للجنة الشؤون الاقتصادية في مجلس الشعب المصري عبد الله طايل و18 متهما اخر السجن بتهمة الاستيلاء على اموال عامة دون وجه حق وغسيل الاموال في فضيحة فساد نظرها القضاء في عام 1999 .

وادين طايل وحكم عليه بالسجن 15 عاما وغرم 21 مليون دولار لتقديمه تسهيلات ائتمانية لرجال اعمال بشكل غير قانوني من خلال منصبه كرئيس مجلس إدارة بنك مصر اكستريور وهو مشروع مصري اسباني مشترك.

كما اصدر رفعت الحكم في قضية تهريب الاثار التي اتهم فيها امين عام سابق للحزب الوطني الديمقراطي المنحل الذي كان يتزعمه مبارك.

ويذكر له جيدا اطلاقه سراح 16 متهما فيما اعتقد كثيرون انها محاكمة سياسية ملفقة ضد الاخوان المسلمين اكبر حركة معارضة لمبارك.

ومثل جميع قضاة مصر يتقاعد رفعت حين يبلغ السبعين من عمره في 17 اكتوبر تشرين الاول ولكن موعد تقاعده سيؤجل إلى نهاية يونيو حزيران 2012 .

وفي حالة عدم صدور حكم حتى ذلك الحين يستكمل قاض اخر قضية مبارك ولم يتضح بعد كيفية حدوث ذلك.

وفي الوقت ذاته يتعين على رفعت السيطرة على مئات من المحامين في محاكمة مشحونة يواجه فيها مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه تهمة التآمر لقتل نحو 850 متظاهرا.

وكثيرا ما يبدو ان رفعت فقد صبره ازاء الطلبات التي تبدو بلا نهاية والمرافعات المطولة. ففي أولى جلسات محاكمة مبارك في الثالث من اغسطس آب شوهد يهز رأسه وهو يطلب من المحامين تقديم طلباتهم او الجلوس في مقاعدهم او اعطاء مكبر الصوت لزميل لهم.

وأمس الاحد رفع القاضي الجلسة أربع مرات واعلن بشكل مفاجيء تأجيلها إلى الخامس من سبتمبر ايلول بعدما رفضت مجموعة من المحامين الامتثال لاوامرة بالتزام الهدوء.

ولا يطيق رفعت صبرا بالاداء الاستعراضي.

ونقلت احدي الصحف المحلية ان سبق ان وبخ احد الشهود قائلا له انه لا يقف على خشبة المسرح.

وسيجري تذكر رفعت دائما بانه أول قاض مصري يحاكم رئيسا سابقا ويعتبره كثيرون ”رمزا لاستقلال القضاء“.

وعلى عكس الرئيس العراقي السابق صدام حسين يحاكم مبارك امام محكمة مدنية وليس قضاة جاءوا بتعليمات من اجانب .

وحوكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الذي يعيش في المنفي في السعودية بعد الاطاحة به في انتفاضة شعبية غيابيا.

وكتبت صحيفة الأهرام ”لم يتخيل أحمد رفعت المستشار الهاديء الوقور والقدير أنه سيصبح أول مصري في التاريخ يحاكم فرعون مصر.“

ه ل-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below