25 كانون الأول ديسمبر 2011 / 10:33 / بعد 6 أعوام

سقوط قتلى في انفجار بكنيسة نيجيرية في عيد الميلاد

(لإضافة تفاصيل واقتباسات)

من فيليكس أونوا وكاميلوس إيبوه

أبوجا 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انفجرت قنبلة في كنيسة كاثوليكية على مشارف العاصمة النيجيرية أبوجا خلال قداس عيد الميلاد اليوم الأحد وقالت أجهزة الطوارئ إنها ليس لديها ما يكفي من سيارات الإسعاف لنقل كل القتلى والجرحى.

ولم يتضح على الفور عدد القتلى أو الجرحى في الانفجار.

ولم تعرف الجهة التي نفذت التفجير لكن قوات أمن نيجيرية تحارب جماعة (بوكو حرام) المتشددة التي تريد فرض الشريعة في أنحاء البلاد التي يسكنها عدد متساو تقريبا من المسلمين والمسيحيين.

وقال يوشاو شوايبو المتحدث باسم وكالة إدارة الطوارئ الوطنية عبر الهاتف "يمكنني أن أؤكد لكم انفجار قنبلة في كنيسة في (ضاحية) مادالا."

وأضاف "نحن هناك الآن نجلي القتلى والمصابين ولكن للأسف لا نملك عربات اسعاف كافية. معظم عربات الاسعاف لدينا انتشرت على الطرق السريعة الرئيسية في البلاد."

وقال شاهد إن الانفجار في كنيسة سانت تيريزا بمادالا وهي احدى ضواحي أبوجا هشم نوافذ منزل واحد على الأقل بالجوار.

وقال مراسل من رويترز في مكان الانفجار إن الشرطة أغلقت المنطقة بأكملها المحيطة بالكنيسة وشاهد آلاف من الشبان الغاضبين وهم يحرقون متاريس أقيمت على الطريق الرئيسي المؤدي من أبوجا إلى شمال البلاد الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

وحاولت الشرطة والجيش تفرقتهم باطلاق ذخيرة حية في الهواء وغازات مسيلة للدموع.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها لكن جماعة بوبكو حرام اتهمت بعشرات التفجيرات وحوادث إطلاق النار في الشمال وأعلنت مسؤوليتها عن تفجيرين في أبوجا هذا العام منها أول تفجير انتحاري في نيجيريا استهدف مقر الامم المتحدة في أغسطس آب وأسفر عن مقتل 23 شخصا على الأقل.

ووقعت سلسلة من التفجيرات عشية عيد الميلاد العام الماضي في وسط نيجيريا الذي يسكنه مزيج عرقي وديني مما أسفر عن سقوط 32 قتيلا ولقي آخرون حتفهم في هجومين استهدفا كنيستين بشمال شرق البلاد.

وقالت مصادر في السلطات وفي مستشفى أمس السبت إن معارك بالأسلحة النارية بين قوات الأمن وجماعة بوكو حرام أسفرت عن مقتل 68 على الأقل خلال يومين من المعارك بشمال نيجيريا.

واتهمت بوكو حرام بمسؤولتيها عن عشرات من حوادث إطلاق النار والتفجيرات في المناطق النائية القاحلة من شمال شرق البلد بما في ذلك سلسلة من الهجمات خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وتقول جماعات لحقوق الإنسان إن أكثر من 250 شخصا قتلتهم بوكو حرام منذ يوليو تموز 2010 .

وفي 26 أغطسس آب هاجم انتحاري مبنى الأمم المتحدة في أبوجا. وقتل 23 شخصا على الأقل وأصيب 76 في الانفجار الذي دمر الطابق الأرضي وحطم كل النوافذ تقريبا. وأعلنت بوكو حرام مسؤوليتها يوم 29 أغسطس آب وطالبت بالإفراج عن السجناء وإنهاء الحملة الأمنية التي تهدف إلى منعها من تنفيذ المزيد من التفجيرات.

د م-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below