الانتخابات المبكرة بحزب ليكود قد تؤدي لانتخابات عامة مبكرة باسرائيل

Mon Dec 5, 2011 10:25am GMT
 

القدس 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الاثنين إن رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دعا الى انتخابات مبكرة على منصب زعيم الحزب وهي منافسة يتوقع أن يفوز بها وقد تمهد الطريق لإجراء انتخابات عامة مبكرة في اسرائيل.

ويقول بعض المعلقين إن نتنياهو يعد في هدوء لاحتمال أن يفوز الرئيس الأمريكي باراك أوباما التي مرت علاقته به بصعوبات بولاية ثانية في نوفمبر تشرين الثاني أي قبل عام من الانتخابات الإسرائيلية المقررة.

ويرى محللون أنه بعد أن ينتهي أوباما من مشاغل الدعاية الانتخابية فإنه قد يضاعف الضغط على رئيس الوزراء اليميني نتنياهو للانخراط في عملية السلام مع الفلسطينيين مما سيعمق الانقسامات السياسية داخل اسرائيل على حساب حزب ليكود.

ودافع أنصار نتنياهو عن الموعد المقترح للانتخابات المبكرة على منصب زعيم حزب ليكود والمقترح أن يكون في 31 يناير كانون الثاني قائلين أنه يهدف إلى خفض النفقات.

وقال جلعاد إردان وزير البيئة وهو من حزب ليكود ويجب أن تجتمع لجنته المركزية لتحديد الموعد "لنكن صرحاء لا أحد يظن فعلا أن رئيس الوزراء الذي يدير الأمور جيدا في نهاية المطاف ويتمتع بدعم قوي في حزب ليكون لن ينتخب."

وقال للإذاعة الإسرائيلية "فلماذا لا نوفر على الخزانة العامة؟"

ويتطلب ميثاق الحزب إجراء انتخابات القيادة قبل الانتخابات العامة بستة اشهر على الأقل. وقال مسؤول بالحزب إن الخطوات الرسمية لإقرار موعد 31 يناير كانون الثاني لم تتخذ بعد. ومن المقرر أن يلقي نتنياهو كلمة أمام نواب حزب ليكود اليوم الاثنين.

وقالت هنان كريستال المحللة السياسية بالإذاعة الاسرائيلية إن نتنياهو قد يفضل ايضا تقديم موعد الانتخابات العامة الاسرائيلية القادمة المقرر إجراؤها في نوفمبر 2013 اذا بدا فوز أوباما على منافسيه الجمهوريين في انتخابات الرئاسة الأمريكية مرجحا.

وهناك حالة من الاستياء بين الناخبين اليهود والمسيحيين المحافظين بشأن تعامل أوباما مع حكومة نتنياهو. وفي الأسبوع الماضي روج الرئيس الأمريكي لجهود إدارته لتأمين اسرائيل من الأعداء مثل ايران.   يتبع