القذافي يتحدى والمعارضة تضيق الخناق على طريق امدادات للعاصمة

Mon Aug 15, 2011 12:25pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ميسي ريان

طرابلس 15 أغسطس اب (رويترز) - حث الزعيم الليبي معمر القذافي شعبه في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين على "تحرير ليبيا" من حلف الاطلسي والخونة فيما بدأ معارضون في الغرب يضيقون الخناق على طريق امدادات رئيسي لطرابلس.

ورغم النفي تواترت انباء عن اجراء ممثلين من حكومة القذافي محادثات سرية مع ممثلين للمعارضة في فندق في جزيرة جربة بجنوب تونس لانهاء الصراع الدائر منذ ستة أشهر.

والتقدم المثير الذي تابعته رويترز يوم السبت قاد لسيطرة مقاتلي المعارضة على بلدة الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا غربي طرابلس على الساحل ليمكنهم ذلك من قطع امدادات الطعام والوقود من تونس إلى معقل القذافي في العاصمة.

ولا تواجه طرابلس تهديدا فوريا من هجوم مقاتلي المعارضة ولكن قوات المعارضة حاليا في أقوى وضع لها منذ اندلعت انتفاضة في فبراير شباط على حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما فهي تسيطر على الساحل شرقي وغربي طرابلس.

وقال المحلل شاشانك جوشي من المعهد الملكي للدراسات الدفاعية والامنية في لندن "سقوط الزاوية سيكون أكبر تقدم للمعارضة منذ تحرير مصراتة. انه داعم حقيقي للمعنويات ويوحي بشعور بوجود زخم."

وتابع "انها ضربة ثلاثية الابعاد للقذافي إذ توجد بها مصفاة النفط الوحيدة العاملة وربما تسمح للمعارضة بالاستفادة من مبيعات النفط على المدى المتوسط كما تقع على طريق امداد رئيسي وتغلق طريقا هاما من الحدود التونسية إلى العاصمة."

ولكن مقاتلا من المعارضة قال إن قوات القذافي ما زالت تسيطر على المصفاة على الساحل.   يتبع