ايران تعارض احتفاظ الغرب بقواعد في أفغانستان بعد 2014

Mon Dec 5, 2011 12:52pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات)

بون 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أكد وزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي اليوم الاثنين أن إيران تعارض وجود قوات أجنبية في أفغانستان المجاورة لما بعد 2014 قائلا إن استمرار نشر هذه القوات لن يساعد في استقرار أفغانستان.

ويتوقع مسؤولون غربيون أن تقوم قوات الائتلاف الأجنبية بدور بعد ذلك الموعد المتفق عليه لرحيل اغلب القوات الاجنبية.

وقال صالحي متحدثا في مؤتمر دولي عن أفغانستان "تسعى دول غربية معينة لتمديد وجودها العسكري في أفغانستان لما بعد 2014 من خلال الإبقاء على قواعدها العسكرية هناك. ونحن نرى أن مثل هذا الأسلوب يتعارض مع جهود الحفاظ على الاستقرار والأمن في أفغانستان."

وقال "نعتقد ان اي مبادرة دولية أو اقليمية لاستعادة السلام والامن في افغانستان قد تكون ناجحة اذا تخلوا عن وجود قوات عسكرية اجنبية وخصوصا... اقامة قواعد عسكرية اجنبية في افغانستان."

ولم تتوصل واشنطن وكابول بعد لاتفاق سيسمح ببقاء بعض القوات في افغانستان بعد عام 2014.

وقال صالحي إن إيران تدين ما وصفه بانتهاك حقوق الانسان من جانب القوات الاجنبية في افغانستان بما في ذلك شن هجمات على مناطق سكنية.

وقال إن الوجود العسكري الاجنبي فشل على مدار السنوات العشر الماضية في اقتلاع جذور الارهاب بل زاد المشكلة سوءا.

ا ح ص-ع ش (سيس)