سوريا تقول إنها يمكن أن توقع على اتفاق سلام عربي "قريبا"

Mon Dec 5, 2011 1:48pm GMT
 

(لإضافة قرب توقيع سوريا على المبادرة العربية وتفاصيل)

من دوجلاس هاميلتون

بيروت 5 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - فرضت سوريا عقوبات انتقامية على الحليف السابق تركيا لكنها قالت اليوم الاثنين إنها ربما توقع " قريبا" على خطة سلام عربية لتجنب عقوبات تفرضها جامعة الدول العربية بسبب قمعها الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية أشهر.

وفي استعراض للعضلات ربما يكون الهدف منه ردع أي فكرة للتدخل العسكري الأجنبي في أزمة أسفرت عن سقوط 4000 قتيل على الأقل أجرى الجيش تدريبات كبرى بصواريخ ودبابات وطائرات هليكوبتر.

وتابع كبار القادة العسكريون التدريبات امس الأحد وجعل منها التلفزيون السوري أهم الأنباء.

وقررت جامعة الدول العربية وتركيا الحليف السابق للرئيس السوري بشار الأسد فرض عقوبات على سوريا التي كانت قد فرضت عليها بالفعل الولايات المتحدة وأوروبا عقوبات.

وردت سوريا أمس على تركيا بإجراءات عقابية وقالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن دمشق فرضت رسوما قيمتها 30 في المئة على كل واردات انقرة ورسوما باهظة على الوقود والشحن. ونقلت الوكالة عن اقتصادي موال للأسد قوله إن تركيا ستكون "الخاسر الاكبر".

ولم يتم بعد تطبيق عقوبات الجامعة العربية ومددت الجامعة مرارا المهل لدمشق للموافقة على خطة سلام من شأنها جعل مراقبين عرب يراقبون سحب قواتها من البلدات. وانتهت أحدث مهلة امس الأحد.

وقال جهاد المقدسي المتحدث باسم الخارجية السورية إن دمشق ما زالت تبحث الخطة.   يتبع