أمريكا والهند واليابان تعقد أول لقاء ثلاثي

Tue Dec 6, 2011 7:27am GMT
 

واشنطن 6 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ستعقد الولايات المتحدة والهند واليابان هذا الشهر أول اجتماع ثلاثي فيما بينها مع سعي واشنطن لتعزيز دورها في آسيا حيث يثير تنامي قوة الصين قلقا.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن دبلوماسيين كبارا من الدول الثلاث سيلتقون في واشنطن في 19 ديسمبر كانون الأول.

وقال مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في إفادة صحفية "سيكون هذا الاجتماع فرصة لإجراء مناقشة شاملة حول عدد من القضايا التي تهم منطقة آسيا والمحيط الهادي."

وهذا الاجتماع أحدث علامة على سعي إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على مواجهة النفوذ الصيني بمنطقة آسيا والمحيط الهادي وتعزيز التحالفات القائمة.

وعاد أوباما في الآونة الأخيرة من جولة آسيوية تركزت على المصالح الأمريكية في المنطقة. وزارت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ميانمار الأسبوع الماضي مما يظهر إمكانية تحسن العلاقات مع دولة غنية بالموارد يقول محللون إنها تدور اقتصاديا وسياسيا في فلك الصين.

وسعت الولايات المتحدة أيضا لتعزيز العلاقات مع قوى إقليمية أخرى منها استراليا وإندونيسيا.

وفيما يتعلق بالاجتماع الثلاثي قال محللون سياسيون إن الدول الثلاث تجمعها مجموعة من المصالح تشمل التجارة والقضايا النووية إلا أن التركيز الرئيسي خلال الاجتماع سينصب على الصين على الأرجح.

ولدى الهند واليابان مخاوفهما الخاصة إزاء الصين التي تسخر قوتها الاقتصادية لتعزيز نفوذها ودعم جيشها بما في ذلك تطوير حاملة طائرات خاصة بها.

وبرزت هذه المخاوف بشكل خاص في بحر الصين الجنوبي حيث حثت الولايات المتحدة الصين على عدم السماح للخلافات على السيادة بتعريض أمن الممرات المائية الضرورية للتجارة الآسيوية للخطر.

وقال ريتشارد فونتين الاستشاري بمركز الأمن الأمريكي الجديد وهو مؤسسة بحثية إن الاجتماع الثلاثي قد يثير مخاوف من "التطويق" في الصين التي تقدم على فترة انتقال سياسي حساسة يتأهب فيها الرئيس هو جين تاو لتسليم السلطة لنائبه شي جين بينغ في أوائل 2013 .

أ ح - ع ش (سيس)