تحقيق- قطاع عريض من المصريين يجد صعوبة في النظام الانتخابي الجديد

Sat Nov 26, 2011 7:39am GMT
 

من محمود رضا مراد

القاهرة 26 فبراير شباط (رويترز) - قبل يومين من إجراء انتخابات مجلس الشعب في مصر لا يزال قطاع عريض من المصريين يجد صعوبة في فهم النظام الانتخابي الجديد الذي يجمع بين القوائم النسبية والمقاعد الفردية.

ويرى كثيرون أن النظام الانتخابي سيكون معقدا في الانتخابات البرلمانية التي يعتقد أنها ستكون أول انتخابات حرة ونزيهة في البلاد منذ عقود. وكانت معظم الانتخابات تجرى خلال العقدين الماضيين بنظام المقاعد الفردية فقط.

وستكون هذه أول انتخابات في أعقاب ثورة 25 يناير كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك بعد 30 عاما في سدة الحكم. وأعلن المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد أمس الجمعة إجراء التصويت في كل مرحلة من المراحل الثلاث للانتخابات البرلمانية على مدى يومين بدلا من يوم واحد.

وسيتألف مجلس الشعب المنتظر من 508 مقاعد وستجري الانتخابات على 498 مقعدا وسيعين المجلس الأعلى للقوات المسلحة النواب العشرة المتبقين.

وتبين من خلال استبيان للرأي أجرته رويترز مع عينة عشوائية من المصريين أن عددا كبيرا منهم يجد صعوبة في فهم النظام الجديد وخاصة بين أبناء الطبقة المتوسطة والفقيرة وبالمناطق غير الحضرية.

وحتى من قالوا إنهم تمكنوا من فهم النظام ذكروا أن غالبية الأفراد في الدائرة القريبة المحيطة بهم لم يستوعبوا آلياته بعد.

محمد عبد الغني (31 عاما) وهو خريج معهد معماري متوسط ويعمل في مجال الجرافيكس ويعيش في حي السيدة زينب بالقاهرة قال "لأ.. معرفش إيه النظام الجديد."

وقال عمرو نعيم (30 عاما) وهو موظف بإحدى شركات القطاع الخاص ويسكن في حي فيصل بالجيزة "نظام القوائم مش مفهوم. استغرقت وقتا في القراءة عنه حتى افهمه. اللي أنا لامسه أن مفيش ناس كتير هتروح تنتخب لان العملية غامضة."   يتبع