لجنة باكستانية:أسرة بن لادن لن تعود إلى بلادها إلا بموافقة اللجنة

Wed Jul 6, 2011 8:29am GMT
 

من ذي شأن حيدر

اسلام اباد 6 يوليو تموز (رويترز) - قالت لجنة شكلتها الحكومة الباكستانية تحقق في عملية قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن إن زوجات وأبناء زعيم التنظيم الراحل المحتجزين في باكستان لن يغادروا البلاد إلا إذا سمحت لهم اللجنة بذلك.

واحتجزت قوات الأمن الباكستانية 16 شخصا منهم ثلاث زوجات لبن لادن وعدد من الأطفال بعد أن قتلت قوات خاصة أمريكية بن لادن في بلدة ابوت اباد في الثاني من مايو ايار.

وقال مسؤولون باكستانيون إنه ستجري اعادة زوجات بن لادن وإحداهن من اليمن والاخريان من المملكة العربية السعودية إلى بلادهن. وكانت بعض وسائل الإعلام لمحت مؤخرا إلى أن الحكومة وافقت على السماح لأصغر زوجات بن لادن وهي أمل أحمد عبد الفتاح بالعودة إلى اليمن.

وقالت اللجنة في بيان أصدرته في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء بعد أول اجتماع "وزارة الداخلية وجهاز المخابرات صدرت لهما توجيهات بضمان عدم إعادة أفراد أسرة أسامة بن لادن كل إلى بلده من باكستان دون موافقة اللجنة."

ولباكستان تاريخ طويل من التحقيقات التي لا تسفر عن نتائج بعضها نتيجة تدخل المؤسسة الأمنية.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة مرة أخرى الأسبوع المقبل.

وشكلت الحكومة اللجنة برئاسة قاض كبير في الشهر الماضي وسط تزايد الغضب العام بشأن الغارات الأمريكية التي قتلت أسامة بن لادن والتي يعتبرها الكثير من الباكستانيين انتهاكا لسيادة بلادهم.

كما يواجه جيش باكستان القوي والمخابرات انتقادات وضغوطا غير مسبوقة لتفسير كيف كان بامكان زعيم القاعدة العيش داخل باكستان لسنوات دون رصده.   يتبع