صحف.. وزارة الصحة تهون من أنباء إصابة مبارك بالسرطان

Sun Jun 26, 2011 9:07am GMT
 

القاهرة 26 يونيو حزيران (رويترز) - نقلت صحف مصرية اليوم الأحد عن نائب وزير الصحة قوله إنه لا توجد وثائق رسمية تؤكد إصابة الرئيس المصري السابق حسني مبارك بالسرطان مما يضفي شكوكا على تصريحات محامي مبارك.

وكان المحامي فريد الديب قال الأسبوع الماضي إن مبارك الذي ينتظر المحاكمة في قضية قتل المتظاهرين وإساءة استغلال السلطة مصاب بالسرطان في المعدة وإن الأورام تنتشر.

ومبارك محتجز في مستشفى بمدينة شرم الشيخ منذ إصابته بمشكلات في القلب خلال استجوابه في ابريل نيسان. ويقول مسؤولون إن استمرار القلق بشأن صحته يعني عدم القدرة على نقله إلى سجن قرب القاهرة إلى حين بدء محاكمته.

ونقلت صحيفة المصري اليوم عن عبد الحميد أباظة نائب وزير الصحة قوله "الوزارة لا تمتلك أي مستند علمي يؤكد إصابة الرئيس السابق بالسرطان."

وحملت صحف أخرى التصريحات ذاتها. ولم يتسن الاتصال بمسؤولين في وزارة الصحة للتعقيب اليوم.

ولم يظهر -مبارك الذي من المقرر أن يمثل أمام المحكمة في الثالث من أغسطس آب- منذ الانتفاضة التي أطاحت به يوم 11 فبراير شباط. وبث خطابا صوتيا في قناة العربية التلفزيونية الفضائية في ابريل نيسان نفى فيه اتهامات الفساد وتعهد بالدفاع عن سمعته.

ونقلت صحيفة المصري اليوم أيضا عن مصادر طبية وقضائية قولها إن فريقا طبيا ألمانيا سيفحص مبارك "خلال ساعات". وأضافت أن الفريق يضم الطبيب الذي أجرى جراحة لمبارك في العام الماضي.

وكانت صحة مبارك مثار تكهنات أثناء بقائه في السلطة خاصة منذ أن أجريت له جراحة في الحويصلة المرارية في المانيا في مارس اذار العام الماضي.

ولمح تقرير نشرته صحيفة واشنطن تايمز في يوليو تموز العام الماضي نقلا عن أجهزة مخابرات غربية إلى أنه مصاب بالسرطان وإنه ربما يكون امامه سنة واحدة قبل وفاته. وكان المسؤولون في ذلك الوقت ينفون دائما مثل تلك التقارير التي تتحدث عن مشاكل صحية.

ويعتقد بعض المصريين أن بعض الأمراض التي يقال إن مبارك مصاب بها ما هي إلا حيلة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى إدارة شؤون البلاد لضمان ألا يواجه القائد السابق للقوات المسلحة محاكمة مهينة.

د م-ع ش (سيس)