ادعاء اسكتلندا يطلب مساعدة المجلس الانتقالي الليبي في قضية لوكربي

Mon Sep 26, 2011 11:50am GMT
 

(لاضافة تفاصيل وخلفية)

لندن 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - أجرى ممثلو إدعاء اسكتلنديون اتصالات مع المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا وطلبوا المساعدة في تعقب معلومات قد تؤدي إلى متهمين آخرين في قضية تفجير طائرة كانت متوجهة إلى الولايات المتحدة فوق مدينة لوكربي الاسكتلندية عام 1988 وقد يكون من بينهم الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي نفسه.

وقالت متحدثة باسم الادعاء الاسكتلندي اليوم الإثنين "طلبنا من المجلس الوطني الانتقالي الليبي على وجه الخصوص إبلاغ مكتب الادعاء بأي دلائل وثائقية وشهود يمكن أن يساعدوا في التحقيقات الجارية."

وقال المجلس الوطني الانتقالي الليبي إنه يتوقع أن يتسنى له التعليق على الامر في وقت لاحق اليوم.

وأدين الليبي عبد الباسط المقرحي في التفجير الذي قتل فيه 270 شخصا وسجن قبل أن يطلق سراحه لاعتبارات إنسانية عام 2009 وعاد إلى ليبيا لانه مصاب بمرحلة متقدمة من سرطان البروستاتا وكان يعتقد أنه سيموت بعد شهور.

وأثار الافراج عنه وعودته إلى ليبيا وبقاؤه على قيد الحياة خلافا لما توقعه الاطباء غضب الكثيرين في الولايات المتحدة. وكثيرون ممن لقوا حتفهم في التفجير من الأمريكيين.

لكن مكتب الادعاء أشار إلى أن المحكمة التي أدانت المقرحي قبلت بأنه لم يتصرف بشكل فردي.

وتابعت المتحدثة باسم الادعاء "ما زال التحقيق في قضية لوكربي مفتوحا فيما يتعلق بضلوع آخرين مع السيد المقرحي في قتل 270 شخصا."

وكانت الشرطة قالت في هذا الوقت إنها قدمت قائمة بأسماء ثمانية مشتبه بهم آخرين أرادت استجوابهم لكن القذافي رفض السماح باستجوابهم.   يتبع