نشطاء: القوات سورية تقتل أربعة مع بداية عيد الأضحى

Sun Nov 6, 2011 11:33am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

عمان 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن القوات السورية قتلت بالرصاص أربعة مدنيين على الأقل اليوم الأحد في هجوم عسكري بمدينة حمص على مظاهرات مطالبة بالديمقراطية اندلعت بعد صلاة العيد.

وأضافت أن ثلاثة أشخاص قتلوا في مدينة حمص على بعد 140 كيلومترا شمالي دمشق حيث تتعرض منطقة رئيسية للقصف بالدبابات منذ يوم الثلاثاء في حين قتل محتج بالرصاص عندما أطلقت قوات الأمن النيران على مظاهرة مطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد في مدينة حماة إلى الشمال.

وقالت الهيئة في بيان إن عشرة محتجين على الأقل أصيبوا في بلدة تلبيسة قرب حمص وفي الحارة بسهل حوران في الجنوب.

وقالت الهيئة إن 50 محتجا اعتقلوا بعد مظاهرة بكفر سوسة في دمشق. وانتشر الجنود في عدة ضواح بدمشق وطوقوا المساجد حتى لا تحتشد الجموع بعد صلاة العيد.

وحظرت السلطات السورية معظم وسائل الإعلام غير الرسمية منذ بدء الاحتجاجات الشعبية ضد حكم الأسد قبل سبعة اشهر مما يجعل من الصعب التحقق من الأحداث من مصدر مستقل.

ويقول مسؤولون إن الاضطرابات نتيجة مؤامرة اجنبية لتقسيم سوريا وإن قوات الأمن تستخدم وسائل الوسائل المشروعة لمواجهة "الإرهابيين" والإسلاميين المتشددين الذين عقدوا العزم على إفساد محاولات الأسد للإصلاح.

وقال نشطاء ومقيمون إن 13 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات في حمص امس السبت مما يثير شكوكا حول ما اذا كانت خطة جامعة الدول العربية يمكن أن توقف سفك الدماء.

وفي القاهرة قال الأمين العام للجامعة إنها تشعر بقلق بالغ من أعمال العنف في سوريا وناشد دمشق الالتزام بالخطوات التي تم الاتفاق عليها الأسبوع الماضي مع الدول العربية لحماية المدنيين ووضع سوريا على مسار الحوار.

د ز-ع ش (سيس)