المحتجون في اليمن يتأهبون لصراع طويل بعد كلمة صالح المحبطة

Mon Sep 26, 2011 12:53pm GMT
 

من ايريكا سولومون ومحمد الغباري

صنعاء 26 سبتمبر أيلول (رويترز) - تأهب المحتجون في العاصمة اليمنية صنعاء لانتفاضة طويلة تشوبها الفوضى بعد كلمة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح التي لم يتعهد خلالها بالتنحي او يعرض طريقا لنقل السلطة عقب عودته إلى اليمن بعد ثلاثة أشهر قضاها في السعودية للعلاج اثر محاولة فاشلة لاغتياله.

وفي الكلمة التي ألقاها صالح أمس الاحد ونقلها التلفزيون بعد ان عاد من السعودية يوم الجمعة الماضي حيث عولج من حروق بالغة دعا الرئيس اليمني لاجراء انتخابات مبكرة وانتقال سلمي للسلطة.

لكن عدم تعهده بالتنحي أجج اليوم الاثنين مزيدا من الغضب في شوارع صنعاء التي تشهد احتجاجات منذ يناير كانون الثاني.

وقال عبد الله المجيني وهو استاذ أحياء في مدرسة ثانوية وهو يجلس في ساحة التغيير معقل المعتصمين في الحركة الاحتجاجية "خطابه كان لاحداث فوضى لا حلول. لا يوجد به ما يحل هذه الازمة. علينا ان نصعد احتجاجاتنا."

لكن المزاج في الساحة تراجع مقارنة بحالة الفوضى التي سادت على مدى اسبوع وقتل خلالها اكثر من 100 شخص في القتال بين الموالين لصالح المسلحين جيدا وبين المحتجين على نظامه المستمر منذ 33 عاما.

وقال رشاد الشرياعي وهو جندي في الفرقة الأولى مدرعات الذي يقوده اللواء علي محسن الذي انشق على صالح وايد معسكر المحتجين منذ مارس آذار "هناك هدوء قلق والناس لا يعرفون ما يفعلون بعد ذلك."

واستطرد "لكنه (صالح) بحاجة الى توقيع اتفاق سريعا...بالتأكيد ستقع المزيد من الاشتباكات لانه حتى الان لا يفعل شيئا...نحن مستعدون للجلوس هنا وحماية المحتجين.. اذا كان يطلب الحرب فسينالها."

ويتصدى اليمن لمتمردين في الشمال والجنوب بالاضافة الى جناح للقاعدة متلهف على استغلال الفوضى.   يتبع