مقتل ثلاثة في عواصف وفيضانات تضرب فرنسا

Sun Nov 6, 2011 1:29pm GMT
 

باريس 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أدت الأمطار الغزيرة والفيضانات في جنوب فرنسا خلال مطلع الأسبوع إلى إجلاء نحو 600 شخص كما لقي ثلاثة أشخاص حتفهم في حوادث متعلقة بسوء الأحوال الجوية في الوقت الذي ظلت فيه مناطق في حالة استنفار اليوم الأحد.

وفاضت أنهار على ضفافها وغمرت الشوارع والمنازل وأدت إلى تقطع السبل بالمئات. كما أظهرت لقطات تلفزيونية السيارات وهي تطفو فوق المياه في الطرق والسكان وهم يحاولون التخلص من المياه في منازلهم.

وقالت الشرطة إن زوجين مسنين كلاهما يبلغ من العمر 71 عاما في بلدة بانيول اون فوريه الساحلية بجنوب شرق فرنسا لقيا حتفهما في وقت متأخر من مساء أمس السبت أو صباح اليوم بسبب التسمم من غاز أول أكسيد الكربون لدى محاولتهما التخلص من المياه في قبو منزلهما.

وقالت الشرطة لرويترز أمس إنها عثرت على جثة رجل مشرد عمره 51 عاما جرفته المياه من المكان الذي ينام به في منطقة إيرو بجنوب البلاد.

وذكرت السلطات أنه تم إجلاء نحو 600 شخص بالفعل بامتداد الساحل وفي جبال الألب في جنوب شرق البلاد. وساعد رجال الإطفاء على إنقاذ نحو 1200 شخص تضرروا من العواصف باستخدام طائرات هليكوبتر وأنقذوا أرواح 30 شخصا.

وظلت حالة الاستنفار البرتقالية وهي في ثاني أعلى درجة قائمة في 12 منطقة بالجنوب اليوم بعد أن كان عددها 16 منطقة امس.

والمناطق المتضررة هي المناطق المنخفضة قرب نهر بيرينيه في الجنوب الغربي حيث استمرت الأمطار تهطل اليوم وفي منطقة الألب التي غمرتها مياه الفيضان.

د م-ع ش (من)