مسلسل "الحسن والحسين" يثير جدلا في العراق

Tue Aug 16, 2011 1:33pm GMT
 

من رانيا الجمل

بغداد 16 أغسطس اب (رويترز) - تمثل خطوة اتخذها نائب عراقي لحظر مسلسل تلفزيوني عن الأحداث التي أدت إلى انقسام المسلمين إلى سنة وشيعة دلالة واضحة على المخاوف من أي شيء ربما يشعل التوترات الطائفية بينما تستعد القوات الأمريكية للانسحاب.

وأجرى مجلس النواب العراقي يوم السبت اقتراعا ليطلب من هيئة الاتصالات والإعلام وهي جهة تنظيمية للإعلام تابعة للبرلمان حظر مسلسل "الحسن والحسين" على أساس أنه يحرض على التوترات الطائفية ويسيء عرض حقائق تاريخية.

وقال علي العلاق وهو سياسي شيعي يرأس لجنة الشؤون الدينية "هذا المسلسل يتضمن طرح مواضيع حرجة في التاريخ الإسلامي وكان عبارة عن جدل تاريخي أدى إلى مشاكل... فعرضه من خلال مسلسل يؤدي إلى إثارة فتنة في المجتمعات الإسلامية".

وأضاف "حرصا على الوحدة الوطنية العراقية... تعلمون أن واقعنا العراقي واقع حساس."

وبرزت هشاشة الأمن العراقي امس الاثنين عندما أسفرت هجمات انتحاريين وتفجيرات عن سقوط 60 قتيلا على الأقل في انحاء البلاد في هجمات منسقة فيما يبدو.

وألقت السلطات باللوم في هذه العمليات على جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة التي تقول إنها تختبر قوات الامن المحلية بينما تبحث بغداد وواشنطن ما إذا كان يتعين على القوات الأمريكية أن تبقى لما بعد موعد الانسحاب المتفق عليه في نهاية العام.

ويظهر الجدل الذي أثاره المسلسل مدى استمرار التوترات الطائفية في العراق بعد سنوات محدودة فقط من القتل الطائفي بين الشيعة والسنة والذي دفع بالبلاد إلى حافة الحرب الأهلية.

ويدور المسلسل وهو عمل عربي مشترك اخرجه سوري وأنتجته شركة كويتية حول حياة الحسن والحسين حفيدي النبي محمد ويسرد الاقتتال الذي حدث بين المسلمين على الخلافة الإسلامية بعد وفاة النبي محمد.   يتبع