العرب يؤدون فريضة الحج في مكة بعيدا عن السياسة

Sun Nov 6, 2011 1:38pm GMT
 

من اسماء الشريف

عرفات (السعودية) 6 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يقول عمر الشركسي إنه استطاع أداء فريضة الحج هذا العام بفضل سقوط الزعيم الليبي معمر القذافي.

والشركسي ضمن مجموعة من اقارب المقاتلين الذين لقوا حتفهم في الصراع في ليبيا أرسلتهم الحكومة الجديدة لأداء الفريضة لينضموا الى ثلاثة ملايين مسلم من كافة بقاع الارض.

وفي العام الحالي يأتي موسم الحج في وقت تشهد فيه منطقة الشرق الأوسط تغييرات هائلة حيث أطاحت موجة من الانتفاضات الشعبية بزعماء مصر وتونس وليبيا. واعتقل القذافي وقتل الشهر الماضي وكان آخر من سقطوا.

لكن المسيرة من اجل التغيير تتوقف خارج ابواب مكة اذ يقول الحجاج إنهم تركوا السياسة خارجها.

ويقول الشركسي إنه يعتبر الحج اول المؤشرات على أن ثورة بلاده ستأتي بالخير لكن في الأيام القليلة التي سيقضيها في مكة لن يفكر في الظروف التي تركها وراءه.

وقال مفتي السعودية الشيخ عبد العزيز الشيخ اواخر الشهر الماضي فيما استعدت الحكومة السعودية لاستقبال الحجاج إنه لا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج محذرا من استغلاله للترويج لاجندات سياسية او لنشر النزعات الطائفية.

وعلى الرغم من أن الحجاج لن ينشغلوا بالمناقشات السياسية خلال الحج فإن ملامح التغيير الذي يجتاح الشرق الأوسط والمخاوف بشأن مستقبل المنطقة تظهر في دعائهم.

ورددت مجموعة من الحجاج المصريين الدعاء وراء رجل دين بلحية بيضاء خلال عودتهم الى خيامهم من جبل الرحمة في عرفات على بعد 20 كيلومترا شرقي مكة.   يتبع