الهند وباكستان تتفقان على السعي للاستقرار في المنطقة المضطربة

Wed Jul 27, 2011 9:32am GMT
 

من بول دي بنديرن

نيودلهي 27 يوليو تموز (رويترز) - قال وزيرا خارجية الهند وباكستان اليوم الأربعاء إن لديهما مسؤولية إصلاح العلاقات بين البلدين للحد من التوترات في المنطقة وإنها أصبحت أكثر إلحاحا مع اقتراب موعد خفض حجم القوات الأمريكية في أفغانستان المجاورة.

وما زالت توقعات تحقيق انفراجة في محادثات السلام محدودة لكن مجرد إجراء محادثات بين البلدين مؤشر على أن كلا من الجانبين لا يريد العودة مرة أخرى للصراع.

وبدأ وزير الخارجية الهندي اس.ام كريشنا ونظيرته الباكستانية حنا رباني كهر محادثات في نيودلهي مع التركيز على إجراءات لبناء الثقة.

وقال كريشنا بعد لقائه بنظيرته الباكستانية إن العلاقات مع باكستان تسير في مسارها الصحيح.

وأضاف أن البلدين اتفقا على التخفيف من بعض قيود التجارة والسفر.

لكن لم يكن متوقعا أن يحرزا تقدما يذكر في قضية كشمير ذاتها أو فيما يتعلق بمحاربة التشدد.

وقالت كهر أول وأصغر وزيرة للخارجية في باكستان وهي تقف إلى جانب كريشنا "نأتي هنا بموقف إيجابي.. نشعر أن العلاقة بين البلدين يجب ألا تكون مرهونة بالماضي الذي واجه البلدين."

كما كثفت الولايات المتحدة جهود التقريب بين البلدين. وزارت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون نيودلهي في الأسبوع الماضي وحثت الجانبين على العمل على تحسين العلاقات وتحقيق الاستقرار في هذه المنطقة المضطربة.   يتبع