باكستان تدفن قتلاها من الجنود وسط مشاعر غضب من ضربة لحلف الأطلسي

Sun Nov 27, 2011 10:13am GMT
 

من افتاب أحمد

بيشاور (باكستان) 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ودعت باكستان اليوم الأحد 24 جنديا قتلوا في غارة جوية شنها حلف شمال الأطلسي عبر الحدود تسببت في تعميق أزمة بين الولايات المتحدة وباكستان إلى حد الانهيار.

وكان الهجوم أحدث استفزاز ظاهر من الولايات المتحدة ابتداء بعملية سرية أسفرت عن قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في مايو ايار والسؤال هو ما إذا كانت العلاقات ستنقطع بين البلدين أو ما إذا كان الجانبان سيلتزمان بزواج مصالح.

وهاجمت طائرات هليكوبتر ومقاتلات تابعة لحلف شمال الأطلسي نقطتين عسكريتين تابعتين للجيش الباكستاني أمس السبت مما أسفر عن مقتل الجنود فيما قالت باكستان إنه هجوم غير مبرر.

وأبدى حلف الأطلسي والولايات المتحدة الأسف على قتل الجنود الباكستانيين لكن ملابسات الهجوم غير واضحة.

وقال عنوان في صحيفة ديلي تايمز "الولايات المتحدة تطعن باكستان في الظهر مجددا" مما يظهر الغضب من الهجوم في باكستان وهي قوة إقليمية ينظر لها على أنها حيوية في جهود أمريكية لتحقيق الاستقرار في أفغانستان المجاورة.

وأظهرت لقطات تلفزيونية نعوش الجنود وهي ملفولة بأعلام باكستان خلال جنازة القتلى عند مقر القيادة الإقليمية في بيشاور.

وتحدثت حنا رباني خار وزيرة الخارجية مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون هاتفيا في وقت مبكر اليوم لنقل "الإحساس العميق بالغضب الذي يسود انحاء باكستان".

ونقل بيان من وزارة الخارجية عن خار قولها لنظيرتها الأمريكية "هذا يمحو التقدم الذي أحرزه البلدان حول تحسين العلاقات ويجبر باكستان على إعادة النظر في قواعد الاشتباك."   يتبع