قوات يمنية ورجال قبائل يشنون هجوما على متشددين في الجنوب

Sun Jul 17, 2011 10:30am GMT
 

من محمد مخشف

عدن 17 يوليو تموز (رويترز) - شنت قوات يمنية يدعمها رجال قبائل مسلحون هجوما في محاولة لاستعادة مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين بجنوب البلاد اليوم الاحد بعد شهور من القتال العنيف مع متشددين اسلاميين استولوا على مدينتين وقاعدة للجيش في المنطقة.

وقتل عشرات الاشخاص وفر نحو 54 الف مدني من محافظة ابين الملتهبة التي تشهد اعمال قتل يومية في الوقت الذي يواجه فيه الجيش تحديا متصاعدا من متشددين تقول الحكومة ان لهم صلة بتنظيم القاعدة.

وبعد اسابيع من مناشدات كان يطلقها لواء عسكري محاصر قرب زنجبار للحصول على دعم ارسل اليمن تعزيزات تهدف الى طرد المتشددين خارج المدينة الساحلية. وتقع زنجبار قرب مضيق باب المندب الاستراتيجي الذي يعبره نحو ثلاثة ملايين برميل من النفط يوميا.

وقال مسؤول محلي ان وزارة الدفاع ارسلت تعزيزات تشمل دبابات وقاذفات صواريخ و500 جندي اضافي. واضاف ان القوات بدأت في مهاجمة المدينة مدعومة بقصف مدفعي مكثف وهجمات صاروخية من سفن بهدف تحرير اللواء الخامس والعشرين الذي يقع خارج زنجبار مباشرة ويخضع لحصار منذ اكثر من شهر.

ويأتي تصاعد الاضطرابات في ابين بينما تدخل الاحتجاجات الحاشدة التي تطالب بالاطاحة بالرئيس اليمني علي عبد الله صالح شهرها السادس وهي الاحتجاجات التي سببت شللا في عدة مدن وتدفع البلاد نحو مأزق سياسي. ويقضي صالح فترة نقاهة في العاصمة السعودية الرياض حاليا بعد اصابته في انفجار في المجمع الرئاسي بصنعاء.

وتحرص الولايات المتحدة والسعودية على انهاء الفوضى في اليمن خشية ان يفسح فراغ السلطة الاخذ في التصاعد المجال امام تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن.

وقال سكان لرويترز عبر الهاتف انهم شاهدوا عربات اسعاف تابعة للجيش تطلق صافراتها في انحاء المدينة وهي تحمل مصابين.

وقال مسؤول ان نحو 15 متشددا قتلوا واصيب عشرات واضاف ان جنديين فقط قتلا في الاشتباكات.   يتبع