تحقيق-المستثمرون والسياح يعودون إلى تونس لكن بحذر

Sat Apr 7, 2012 10:54am GMT
 

من لين نويهض

تونس 7 ابريل نيسان (رويترز) - في مصنعها على مشارف العاصمة التونسية تتأهب شركة يوروكاست الأمريكية للتوسع حيث يعتزم مصنع أجزاء محركات الطائرات استثمار مليوني دولار في مجمعه الإنتاجي أواخر عام 2012 بما سيسمح له بمعالجة مجموعة جديدة من السبائك الفائقة.

وقال توماس وندت المدير العام للمصنع في تصريحات لرويترز "من وجهة نظرنا فإن العمل على ما يرام. ننمو بنسبة 30 بالمئة سنويا.

"لم نغلق إلا يوما واحدا وكان ذلك في 14 يناير يوم الإضراب العام. هل أصبحنا نعمل بطاقتنا الكاملة بعدها؟ لا لكن استطعنا أن ننتج وأن نتخطى هدفنا للمنطقة."

وقطعت تونس مسارا وعرا عندما أطاحت انتفاضتها في يناير كانون الثاني 2011 بالرئيس السابق زين العابدين بن علي وأوقدت شرارة "الربيع العربي" في أنحاء المنطقة. وفي خضم صعوبات بناء ديمقراطية جديدة انكمش الاقتصاد 1.8 بالمئة العام الماضي. وأفضت إضرابات للعمال الذين أصبحوا أكثر جرأة إلى إغلاق مصانع مما أبطأ عملية التعافي الاقتصادي.

وعمد السياح الذين يسهم إنفاقهم بنحو 6.5 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي البالغ نحو 44 مليار دولار إلى إلغاء حجوزات تخوفا من العنف. وبحسب وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي تراجع الاستثمار الأجنبي المباشر وتدفقات المحافظ نحو الثلث في ظل عدم تيقن الشركات إن كانت الانتفاضة ستجلب الديمقراطية أم الفوضى.

وبعد أكثر من عام على الثورة وحوالي ستة أشهر على الانتخابات التونسية التي أعلن مراقبون أنها كانت حرة ونزيهة فإن المستثمرين والسياح يعودون لكن بخطى مترددة.

وتظهر بيانات وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي أن الاستثمار الأجنبي المباشر الجديد ارتفع 35.2 بالمئة في الشهرين الأول والثاني من العام الجاري قياسا إلى الفترة ذاتها من 2011 وبنسبة 5.9 بالمئة عنه قبل عامين.

واتجه معظم ذلك المال إلى الطاقة والصناعة بينما تأخر تعافي السياحة التي كانت تدر نحو ملياري دولار سنويا وكان عدد العاملين بها 400 ألف شخص قبل الثورة.   يتبع