احتجاجات ضد المجلس العسكري تخيم على الانتخابات في مصر

Sun Nov 27, 2011 12:56pm GMT
 

(لإضافة تصريحات وتفاصيل)

من مروة عوض وتوم بيري

القاهرة 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تجمع محتجون مرة أخرى في ميدان التحرير بوسط القاهرة اليوم الأحد مطالبين بأن يسلم المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى شؤون البلاد السلطة في صراع للقوة بين الطرفين خيم على الفترة التي تسبق أول انتخابات منذ الإطاحة بالرئيس حسني مبارك.

والانتخابات البرلمانية التي تجرى غدا الاثنين هي أولى خطوات الجدول الزمني الذي وضعه المجلس العسكري لنقل السلطة إلى حكم مدني بنهاية يونيو حزيران.

لكن المحتجين يريدون المجلس أن يسلم السلطة الآن لإدارة مدنية مؤقتة ويرفضون اختياره كمال الجنزوري (78 عاما) لتولي رئاسة الوزراء.

ويتطلع مصريون آخرون للاستقرار بعد أسبوع من إراقة الدماء أسفر عن سقوط 42 قتيلا وإصابة أكثر من الفين مفضلين الآن السماح للقادة العسكريين بإدارة البلاد التي تسببت الاضطرابات السياسية فيها إلى دفع البلاد أكثر جهة الأزمة الاقتصادية.

وقال المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس العسكري إن الجيش سيضمن تأمين اللجان الانتخابية وأكد مجددا على أن الانتخابات ستمضي في موعدها.

وقال في تصريحات نقلتها صحيفة الأهرام على موقعها على الانترنت "حتى ننجح جميعا في العبور بمصر من هذه المرحلة الحرجة ونحن في مفترق الطرق ليس أمامنا إلا أحد بديلين نجاح الانتخابات والعبور بمصر إلى مرحلة الأمان أو أن تكون العواقب التي تنتظر مصر خطيرة. ونحن كقوات مسلحة باعتبارنا جزءا من الشعب المصر لن نسمح بذلك."

وحصل المجلس العسكري على تأييد ضمني من الإسلاميين فيما يتعلق بإجراء الانتخابات في موعدها رغبة منهم في عدم تعطيل الانتخابات في الجولة الأولى من بين ثلاث جولات والتي يتوقعون أن يكون أداؤهم طيبا فيها.   يتبع