مصحح-الرئيس السوري الأسد ينفي إصدار أوامر لقمع الاحتجاجات

Wed Dec 7, 2011 1:29pm GMT
 

(لتوضيح أنه قال لوولترز وليس رويترز في الفقرة الثامنة)

واشنطن 7 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - نفى الرئيس السوري بشار الأسد إصدار أوامر بقمع المحتجين وصرح لقناة (ايه.بي.سي نيوز) بأن أغلب الناس الذين قتلوا في الاضطرابات كانوا من قواته وأنصاره.

وقال الأسد في مقابلة روجت لها بشكل مكثف شبكة (ايه.بي.سي) إن الجهود الدولية المتصاعدة لفرض عقوبات على سوريا لا تقلقه وإن أي عنف من القوات الحكومية يحدث نتيجة أخطاء فردية وليس سياسة حكومية.

ونقلت (إيه.بي.سي) عن الأسد قوله "نحن لا نقتل شعبنا... لا توجد حكومة في العالم تقتل شعبها إلا إذا كان يقودها شخص مجنون."

وفي المقابلة مع المذيعة باربرة وولترز والتي قالت (إيه.بي.سي) إنها اول مقابلة حصرية مباشرة مع الأسد منذ اندلاع الانتفاضة قال الرئيس السوري "أغلب الذين قتلوا من انصار الحكومة وليس العكس." ونقلت (إيه.بي.سي) عنه قوله إن من بين القتلى 1100 من افراد الجيش والشرطة.

ووضعت الشبكة بعض الاقتباسات من المقابلة في موقعها على الانترنت ومن المقرر ان تعرض المزيد من اجزاء المقابلة على مدار اليوم.

والاحتجاجات مندلعة منذ تسعة أشهر ضد الأسد مستلهمة انتفاضات الربيع العربي وتقترب البلاد فيما يبدو من الحرب الأهلية نظرا لتنظيم جماعات معارضة مسلحة الصفوف وتحركها إلى بعض المدن.

وأقر الأسد بأن بعض أعضاء القوات المسلحة تجاوزوا الحد لكنه قال إنهم عوقبوا على أفعالهم.

وقال لوولترز "كل 'تصرف وحشي' كان تصرفا فرديا وليس مؤسسيا.. هذا هو ما يجب أن تعرفوه... هناك فرق بين اتباع سياسة قمع وارتكاب بعض المسؤولين أخطاء."   يتبع