شاهد- انقلاب فاشل وبداية صعبة لروسيا

Wed Aug 17, 2011 1:31pm GMT
 

من ستيف جاترمان

موسكو 17 أغسطس اب (رويترز) - لم يكن داخل شقتي المستأجرة تلفزيون او راديو وكانت الوجوه التي لم تبد عليها أي انطباعات في الحافلات التي تتدفق على وسط موسكو أي مؤشرات على الأحداث التي وقعت صباح يوم الاثنين في اغسطس آب عام 1991 .

لكن عندما مشيت إلى مكتب الصحيفة الأمريكية التي كنت أعمل بها مساعدا كان الزعيم السوفيتي ميخائيل جورباتشوف مريضا وأصبح كيان أطلق عليه اسم لجنة الدولة لحالة الطواريء هو الذي يتولى شؤون البلاد.

فجأة حول سعي شيوعيين متشددين إلى الاستيلاء على السلطة في محاولة لإلغاء إصلاحات جورباتشوف ووقف تفتت الاتحاد السوفيتي صيفا ساكنا إلى لحظة حاسمة في تاريخ روسيا والعالم.

وشأن هذا الانقلاب شأن خطط كثيرة في روسيا فقد انحرفت مساعي مخططي الانقلاب عن مسارها سريعا إذ إن كل ما فعلته محاولة الانقلاب التي قاموا بها هي أن أسرعت من انهيار الحكم الشيوعي وانهيار أكبر بلد في العالم.

لكن في اليوم الأول لم يكن أحد يعلم ان الانقلاب سيفشل.. لا جورباتشوف ولا بوريس يلتسن الذي أصبح رئيس روسيا في ما بعد ولا الناس الذين قابلتهم في شوارع موسكو بالقطع.

وجدت مزيجا من القلق والامل يتخلل كل مظاهر الحياة في بلد يرزح تحت نظام أدخل بعد الثورة البلشفية في روسيا عام 1917 .

وفي العاصمة كان سكان موسكو يتجولون في المتاجر التي لم يكن بها الكثير من البضائع بحثا عن صفقة نادرة أو كنزا غير متوقع وسط مجموعة من البصل الناضج وصفائح من اللحوم المعلبة.

لكن كان هناك أيضا شعور بأن هناك حدثا جللا سيحدث ستكون له عواقب بعيدة الأثر.   يتبع