ليبرمان: المشاركون في قافلة المساعدات لغزة يسعون إلى الدم

Tue Jun 28, 2011 9:21am GMT
 

من اوري لويس

القدس 28 يونيو حزيران (رويترز) - قال وزير الخارجية الاسرائيلي أفيجدور ليبرمان اليوم الثلاثاء إن المشاركين في قافلة مساعدات تهدف إلى كسر الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة يسعون إلى "المواجهة والدم".

ويقول نشطاء مناصرون للقضية الفلسطينية إن أكثر من عشر سفن تحمل المساعدات إلى قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من الممكن أن تغادر موانيء أوروبية في الأيام القادمة.

وقبل عام قتل تسعة نشطاء أتراك منهم تركي يحمل أيضا الجنسية الأمريكية في اشتباكات مع جنود اسرائيليين اعتلوا إحدى سفن القافلة التي كانت متجهة لغزة في شرق البحر المتوسط.

وتقول اسرائيل إنها ستمنع القافلة الجديدة من الوصول إلى القطاع وكرر ليبرمان عرضه على النشطاء توصيل المساعدات عبر ميناء اسدود الاسرائيلي أو عبر مصر أو الأمم المتحدة.

وصرح ليبرمان لراديو اسرائيل "من الواضح أنهم هناك للتسبب في الاستفزاز.. يبحثون عن المواجهة والدم والصور الكثيرة على شاشات التلفزيون" مضيفا أن من بين المشاركين "نشطاء أصلاء في الإرهاب".

وفي موقع المشاركين على الانترنت قال المشاركون الأمريكيون في القافلة إن نواياهم سلمية وإنهم سيبحرون "دون حماية بالأسلحة أو التهديد بالقوة".

وفي مؤتمر صحفي في أثينا أمس الاثنين شكت مجموعة من نحو 400 نشط شملت اعضاء بالبرلمان الاوروبي ومحللا سابقا في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي.آي. إيه) وأحد الناجين من محارق النازي عمره 75 عاما وأساتذة جامعات ومؤلفين من أن اليونان تذعن للضغوط التي تمارسها اسرائيل وتستخدم حيلا بيروقراطية لمنع إبحار السفن.

وتقول اسرائيل إن حصارها لقطاع غزة يهدف إلى منع وصول أسلحة إلى حماس.   يتبع