تركيا تجمد علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي إذا حصلت قبرص على رئاسته

Sun Sep 18, 2011 10:08am GMT
 

أنقرة 18 سبتمبر أيلول (رويترز) - نقلت وكالة الأناضول للأنباء في وقت متأخر من مساء أمس السبت عن بشير أتالاي نائب رئيس الوزراء التركي قوله إن تركيا المرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي ستجمد العلاقات مع الاتحاد إذا منحت قبرص الرئاسة الدورية للاتحاد عام 2012 .

ونقلت الوكالة عن أتالاي قوله لهيئة بايراك الاذاعية والتلفزيونية التابعة لجمهورية شمال قبرص التركية بنهاية جولته هناك "إذا لم تكن مفاوضات السلام هناك (قبرص) حاسمة وإذا منح الاتحاد الأوروبي الرئاسة الدورية لقبرص الجنوبية فإن الأزمة الحقيقية ستكون بين تركيا والاتحاد الأوروبي."

ونقلت عنه قوله "لأننا سنجمد آنذاك علاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي. لقد أعلنا ذلك. كحكومة اتخذنا هذا القرار."

ومن المقرر أن تحصل قبرص على الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي ومدتها ستة شهور في يوليو تموز عام 2012 .

وفي يوليو تموز قال الوزير التركي لشؤون الاتحاد الأوروبي إن تجميد العلاقات مع الرئاسة القبرصية للاتحاد الأوروبي يمثل "خيارا" لكن تصريحات اتالاي بمثابة المرة الأولى التي تصرح بها أنقرة بأنها ستجمد العلاقات حتما.

ويمثل القبارصة اليونانيون الجزيرة على الساحة الدولية وفي الاتحاد الأوروبي في حين أن تركيا هي البلد الوحيد الذي يعترف بجمهورية شمال قبرص التركية التي أعلن قيامها عام 1983 مما أدى إلى تقسيم الجزيرة. ويقول القبارصة اليونانيون إن تركيا لا يمكنها الانضمام للاتحاد الأوروبي قبل حل الصراع في قبرص.

وفقدت الرئاسة الدورية بعض أهميتها منذ معاهدة لشبونة التي بموجبها جرى استحداث منصب الرئيس الدائم للمجلس الأوروبي الذي يضم الحكومات الوطنية ورئيس جديد للسياسة الخارجية والأمنية. لكن أي بلد يتحلى بالإصرار من الممكن أن يحدث تغييرا حقيقيا في جدول الأعمال.

د م-ع ش (سيس)