تحطم ثاني هليكوبتر للحلف في أفغانستان خلال أيام

Mon Aug 8, 2011 10:20am GMT
 

(لاضافة بيان لكرزاي)

من بول تيت

كابول 8 أغسطس اب (رويترز) - تحطمت طائرة هليكوبتر تابعة لحلف شمال الأطلسي في شرق أفغانستان اليوم الاثنين وقال مسؤولون ان الحادث لم يسفر عن خسائر في الارواح لكنه يبرز مخاطر الحرب بعد مقتل 38 في حادث تحطم هليكوبتر لنقل الجنود في مطلع الاسبوع مما أسفر عن أكبر خسارة بشرية تتعرض لها القوات الأجنبية في حادث واحد خلال عشر سنوات من الحرب.

وتواكب الخسائر المثيرة للقلق بين صفوف القوات خسائر قياسية أخرى بين المدنيين الذين يتحملون العبء الاكبر من حرب يبدو انها وصلت الى حالة من الجمود رغم زعم كل جانب انه يحقق مكاسب.

ونزل اليوم الاثنين نحو 300 مواطن أفغاني غاضب الى شوارع اقليم غزنة حاملين جثتي شخصين زعموا انهما قتلا خلال غارة لقوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف).

وظلت مسألة سقوط قتلى مدنيين خلال ملاحقة القوات الاجنبية لمتشددين مصدر توتر بين كابول والدول الغربية التي تدعمها. وتظهر أرقام الامم المتحدة ان الخسائر في الارواح بلغت مستويات قياسية في الأشهر الستة الأولى من عام 2011 وان القت باللوم في 80 في المئة من حوادث القتل على المتشددين.

ومازال حلف شمال الاطلسي يحقق في حادث تحطم الهليكوبتر الذي وقع ليل الجمعة بعد أسبوعين من بدء القوات الأجنبية تسليم المسؤولية الأمنية لقوات الأمن الأفغانية مما ادى الى مقتل 30 جنديا امريكيا من القوات الخاصة التابعة للبحرية التي قتلت زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن وسبعة افغان ومترجم.

وسارعت حركة طالبان إلى اعلان مسؤوليتها عن اسقاط الطائرة بقذيفة صاروخية غير ان الحركة كثيرا ما تبالغ في الاحداث التي تتضمن اهدافا اجنبية او تابعة للحكومة الافغانية. وتحطمت الطائرة وهي طائرة لنقل الجند من طراز تشينوك في اقليم ميدان وردك الى الغرب من كابول ليل الجمعة.

وقال مسؤول امريكي في واشنطن طلب عدم نشر اسمه إن من المعتقد أن الطائرة تم إسقاطها.   يتبع