مجلس الوزراء المصري الجديد يؤدي اليمين بعد احتجاجات

Mon Jul 18, 2011 12:20pm GMT
 

(لإضافة تصريحات للمحتجين على التعديل الوزاري)

من باتريك ور وياسمين صالح

القاهرة 18 يوليو تموز (رويترز) - يؤدي مجلس الوزراء المصري الجديد اليمين اليوم الاثنين بعد تعديل وزاري قال متظاهرون انه لبى جزئيا طلباتهم باصلاحات سياسية واقتصادية أعمق.

وقالت مجموعة من المتظاهرين المعتصمين في ميدان التحرير بوسط القاهرة منذ الثامن من يوليو تموز انهم يريدون مزيدا من الاجراءات من بينها محاكمة اسرع للرئيس السابق حسني مبارك الذي اطاحت به انتفاضة شعبية في 11 فبراير شباط.

وشمل التعديل الوزاري تغيير 15 وزيرا على الأقل أو أكثر من نصف مجلس الوزراء بما في ذلك الخارجية والمالية والانتاج الحربي والتجارة والصناعة في حين بقي وزير الداخلية منصور عيسوي في منصبه.

وكانت الشرطة هدفا خاصا لاحتجاجات المتظاهرين بسبب اساليبها العنيفة التي استخدمتها اثناء الانتفاضة التي اطاحت بمبارك وبعدها. ورحب بعض المعتصمين بحركة عيسوي لإعادة هيكلة الوزارة والتي شملت إنهاء خدمة عدد ضخم من كبار الضباط في حين يقول البعض الآخر إن الخطوة لم تكن كافية.

وقالت شيماء سيف الدين (22 عاما) في الميدان "ما هذا التعديل الوزاري الذي جرى؟ إنه أمر سخيف. نريد أن يرحل عيسوي فهو لم يتمكن من إدخال أي تغييرات على قوة الشرطة. لا نشعر بأي فرق."

وقال أحمد ماهر من حركة ستة ابريل احدى القوى المشاركة في الاعتصام "مشكلتنا في الطريقة التي تعمل بها الشرطة وليست مع الشخصيات."

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية أن الوزراء الجدد سيؤدون اليمين أمام المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يتولى إدارة شؤون البلاد منذ تنحي مبارك.   يتبع