الحكم على إيراني بالإعدام في واقعة اغتيال عالم نووي

Sun Aug 28, 2011 1:40pm GMT
 

طهران 28 أغسطس اب (رويترز) - قالت وكالة انباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن إيرانيا متهما باغتيال عالم بالنيابة عن اسرائيل حكم عليه بالإعدام.

وأقر مجيد جمالي فشي بقتله مسعود علي محمدي في يناير كانون الثاني 2010 في أول هجوم ضمن عدة هجمات تستهدف علماء قالت إيران إن الأعداء الذين يرغبون في منعها من تطوير التكنولوجيا النووية هي المسؤولة عنه.

وقال الادعاء إن جمالي فشي كان سافر إلى اسرائيل لتلقي تدريب من جهاز المخابرات الاسرائيلي (الموساد) وحصل على 120 ألف دولار مقابل الاغتيال.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإٍسلامية الإيرانية عن متحدث باسم القضاء قوله إنه حكم عليه بالإعدام بتهمة "الحرابة" و"الإفساد في الأرض" وكلاهما جريمتان عقوبتهما الإعدام في إيران.

وعلى الرغم من ان الوكالة وصفت علي محمودي بأنه عالم نووي فإن متحدثا باسم هيئة الطاقة الذرية الإيرانية في الأيام التي أعقبت مقتله قال إنه لم يقم بدور في أنشطة الهيئة.

وقال موقع إيراني معارض في ذلك الوقت إن علي محمدي من مؤيدي المعارضة وكان يدعم مرشح انتخابات الرئاسة مير حسين موسوي في الانتخابات المتنازع على نتائجها والتي اجريت في يونيو حزيران عام 2009 ملمحا إلى احتمال وجود دوافع أخرى لقتله.

وبعد 11 شهرا من التفجير الذي أسفر عن مقتل علي محمدي بينما كان يتجه إلى العمل استهدف عالمين آخرين.

وقتل مجيد شهرياري الذي قالت السلطات إنه قام بدور في أحد اكبر المشاريع النووية الإيرانية لكن فريدون عباسي دواني نجا ومنذ ذلك الحين عين رئيسا لهيئة الطاقة الذرية.

ونفت واشنطن ضلوعها في حوادث الاغتيال ورفضت اسرائيل التعقيب.

د م-ع ش (سيس)