الصين تلقي باللائمة على "إرهابيين" في هجوم شينجيانغ

Tue Jul 19, 2011 7:08am GMT
 

بكين 19 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤول حكومي في تصريحات تناقلتها وسائل الإعلام الرسمية بالصين اليوم الثلاثاء إن الاشتباك الذي دار أمس عند مركز للشرطة بمنطقة شينجيانغ بغرب البلاد وقتل فيه أربعة أشخاص على الأقل كان "هجوما إرهابيا منظما".

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم إن الشرطة قتلت بالرصاص أفرادا هاجموا مركز الشرطة في أسوأ أحداث عنف في شينجيانغ منذ نحو عام.

وقال هو هانمين رئيس مكتب الإعلام الإقليمي في حديث نشرته صحيفة جلوبال تايمز الشعبية المملوكة لجريدة الشعب اليومية لسان حال الحزب الشيوعي الصيني إن الأمر كان "هجوما إرهابيا منظما".

وأضاف "مثيرو الشغب كان بحوزتهم مواد متفجرة وقنابل. اقتحموا في البداية مكتب إدارة الصناعة والتجارة المحلية ومكتب الضرائب واللذين يقعان بالقرب من مركز الشرطة... وأصابوا شخصين هناك."

وتابع "عندما أدركوا أن الأهداف خاطئة بدأوا في مهاجمة مركز الشرطة من الطابق الأرضي إلى الطابق الثاني حيث رفعوا علما يحمل رسائل انفصالية."

وقال إن المهاجمين أشعلوا النار في مركز الشرطة قبل أن يقتلوا رهائن خلال مواجهة مع الشرطة المسلحة.

وشككت جماعة صينية في المنفى مقرها ألمانيا هي مؤتمر اليوغور العالمي في صحة الرواية الرسمية وقالت إن 20 من اليوغور قتلوا منهم 14 ضربوا حتى لفظوا أنفاسهم الأخيرة وستة قتلوا بالرصاص وإن 70 اعتقلوا حين فتحت الشرطة النار على احتجاج سلمي مما ادى الى وقوع اشتباك بين الجانبين.

وقال التلفزيون الرسمي إن الأحداث الأخيرة وقعت في مدينة هوتان الصحراوية حين هاجمت مجموعة مركز الشرطة وأخذت رهائن وأشعلت فيه النار.

واضاف ان رهينتين وشرطيا وحارسا قتلوا في العنف إضافة الى عدد من المهاجمين. واطلق سراح ست رهائن.

وكثيرا ما تلقي الصين باللائمة على ما تصفها بجماعات انفصالية في شينجيانغ في وقوع هجمات على الشرطة أو أهداف حكومية اخرى وتتهمها بالعمل مع القاعدة ومتشددين من وسط اسيا لإقامة دولة مستقلة تحت اسم تركستان الشرقية.

أ ح - ع ش (سيس)