وفاة الزعيم كيم جونج ايل والاشادة بابنه كوريث للحكم

Mon Dec 19, 2011 10:04am GMT
 

(لاضافة تفاصيل وردود فعل)

من ديفيد تشانس وجاك كيم

سول 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ذكر التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي اليوم الاثنين ان الزعيم كيم جونج ايل توفي اثر اصابته بأزمة قلبية خلال رحلة بالقطار ما أثار القلق حيال من يمسك بزمام السلطة في الدولة المنعزلة ويتحكم في برنامجها النووي.

وقالت مذيعة اتشحت بالسواد وهي تبكي إن كيم البالغ من العمر 69 عاما توفي يوم السبت بسبب الافراط في العمل البدني والذهني أثناء توجهه لاعطاء "توجيهات ميدانية" في إشارة إلى النصائح التي يسديها "القائد العزيز" خلال رحلاته إلى المصانع والمزارع والقواعد العسكرية.

ووصفت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية كيم جونج أون الابن الأصغر للزعيم الراحل بانه "الوريث الكبير" وأشادت به باعتباره "الزعيم البارز لحزبنا وجيشنا وشعبنا."

وأظهرت لقطات فيديو بثها التلفزيون الرسمي الصيني سكان العاصمة الكورية الشمالية بيونجيانج يبكون بينما ذكرت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية إن الناس "تتلوى من الألم" من فداحة المصاب.

ونقلت الوكالة عن هو سونج تشول (55 عاما) قوله "ستنتصر ثورتنا اليوم وغدا لان لدينا الرفيق كيم جونج أون."

وبينما كان الناس يبكون في شوارع بيونجيانج بدا أن الحياة تسير بشكل طبيعي إلى حد كبير.

ولا يعرف الكثير عن جونج أون الذي يعتقد أنه في اواخر العشرينات وتم تعيينه في مناصب سياسية وعسكرية كبيرة في عام 2010 .   يتبع