19 كانون الأول ديسمبر 2011 / 10:08 / منذ 6 أعوام

وفاة الزعيم كيم جونج ايل والاشادة بابنه كوريث للحكم

(لاضافة تفاصيل وردود فعل)

من ديفيد تشانس وجاك كيم

سول 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ذكر التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي اليوم الاثنين ان الزعيم كيم جونج ايل توفي اثر اصابته بأزمة قلبية خلال رحلة بالقطار ما أثار القلق حيال من يمسك بزمام السلطة في الدولة المنعزلة ويتحكم في برنامجها النووي.

وقالت مذيعة اتشحت بالسواد وهي تبكي إن كيم البالغ من العمر 69 عاما توفي يوم السبت بسبب الافراط في العمل البدني والذهني أثناء توجهه لاعطاء ”توجيهات ميدانية“ في إشارة إلى النصائح التي يسديها ”القائد العزيز“ خلال رحلاته إلى المصانع والمزارع والقواعد العسكرية.

ووصفت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية كيم جونج أون الابن الأصغر للزعيم الراحل بانه ”الوريث الكبير“ وأشادت به باعتباره ”الزعيم البارز لحزبنا وجيشنا وشعبنا.“

وأظهرت لقطات فيديو بثها التلفزيون الرسمي الصيني سكان العاصمة الكورية الشمالية بيونجيانج يبكون بينما ذكرت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية إن الناس ”تتلوى من الألم“ من فداحة المصاب.

ونقلت الوكالة عن هو سونج تشول (55 عاما) قوله ”ستنتصر ثورتنا اليوم وغدا لان لدينا الرفيق كيم جونج أون.“

وبينما كان الناس يبكون في شوارع بيونجيانج بدا أن الحياة تسير بشكل طبيعي إلى حد كبير.

ولا يعرف الكثير عن جونج أون الذي يعتقد أنه في اواخر العشرينات وتم تعيينه في مناصب سياسية وعسكرية كبيرة في عام 2010 .

وذكرت الوكالة ان الزعيم كيم توفي الساعة الثامنة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي يوم السبت (2330 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة) بعد ”خلل حاد في عضلة القلب صاحبه أزمة قلبية حادة.“ وكان كيم اصيب بجلطة دماغية في 2008 ولكنه شفي على ما يبدو.

ويتصدر كيم جونج اون نجل الزعيم الراحل قائمة طويلة من المسؤولين الذين يشكلون لجنة الجنازة مما يشير الى انه سيرأسها في مؤشر على انه تولى زمام السلطة أو انها منحت له.

ووضعت كوريا الجنوبية التي لا تزال في حالة حرب من الناحية الفنية مع الشطر الكوري الشمالي قواتها وجميع موظفيها الحكوميين في حالة تأهب قصوى لكن وزارة الدفاع في سول ذكرت انه ليس هناك مؤشرات على تحركات غير عادية من قبل القوات الكورية الشمالية ودعا الرئيس لي ميونج باك المواطنين إلى مواصلة حياتهه كالمعتاد.

وأجرى لي محادثات هاتفية مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما إذ ان الولايات المتحدة هي الضامن الرئيسي لأمن كوريا لجنوبية. ومن المقرر أن تجري سول محادثات مع مسؤولين يابانيين في وقت لاحق من اليوم.

وأعلن البيت الابيض انه تم ابلاغ الرئيس باراك اوباما بانباء وفاة الزعيم الكوري الشمالي وان الادارة الامريكية تتابع الأمور عن كثب وتجري اتصالات بكوريا الجنوبية واليابان.

وقال السكرتير الصحفي للبيت الابيض أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة بالاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وبحرية وامن حلفائها.

وصرح كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية بان رئيس الوزراء يوشيهيكو نودا أبلغ الوزراء في اجتماع أمني خاص بالاستعداد لما هو غير متوقع بما في ذلك الشؤون الحدودية.

وعبرت الصين الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية عن حزنها وقدمت التعازي.

قالت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) اليوم الإثنين إن الصين تشعر ”بالأسى“ لوفاة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج إيل وتقدم تعازيها لجارتها.

وصرح ما تشاو شيوي المتحدث باسم وزارة الخارجية في بيان نشرته شينخوا ”شعرنا بالأسى لوفاة الزعيم الكوري الشمالي الأكبر كيم جون إيل ونعرب عن حزننا لوفاته ونقدم تعازينا للشعب الكوري الشمالي.“

وأضاف “نحن على ثقة من أن الشعب الكوري الشمالي سيتمكن من تحويل معاناته إلى قوة ووحدة.

”ستعمل الصين وكوريا الشمالية معا لمواصلة الاسهامات الايجابية لتعزيز وتطوير علاقات الصداقة التقليدية بين حكومتينا وشعبينا وللمحافظة على الاستقرار والسلام في شبه الجزيرة الكورية والمنطقة.“

س ج-ع ش (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below