الامم المتحدة : أكثر من 3500 لاجيء سوري في لبنان

Mon Sep 19, 2011 11:23am GMT
 

من اوليفر هولمز

بيروت 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - ذكر تقرير للامم المتحدة ان أكثر من 3500 لاجيء سوري فارين من الحملة العسكرية ضد المحتجين المؤيدين للديمقراطية سجلوا أنفسهم مع الامم المتحدة في لبنان حيث وصل أكثر من 600 لاجيء جديد في الاسبوعين الماضيين.

وذكر تقرير المفوضية العليا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين الذي نشر يوم الجمعة ان 3580 نازحا سوريا سجلوا أنفسهم في شمال لبنان منذ ان نزل المحتجون أول مرة الى الشوارع للمطالبة بالاطاحة بالرئيس السوري بشار الاسد في مارس اذار.

وقال التقرير "معظم السوريين الذين نزحوا من قراهم في الاسابيع الاخيرة دخلوا لبنان من المعابر الحدودية الرسمية منذ فرض حراسة مشددة على المعابر الحدودية غير الرسمية من جانب السلطات السورية."

وأضاف التقرير "عبر البعض عن قلقهم من ان انخفاض عدد المعابر التي يمكنهم استخدامها قد يمنع اشخاصا من مغادرة سوريا خوفا من تقديم اسمائهم الى السلطات السورية عند النقاط الرسمية التي بقيت مفتوحة."

ويعرف وادي خالد -وهو منطقة جبلية في شمال لبنان يبقى فيها لاجئون- بأنه قاعدة تهريب لان البنزين وسلع غذائية معينة أرخص سعرا في سوريا.

وأبلغ سكان رويترز ان التحركات غير الرسمية عبر الحدود كانت غير واضحة قبل الازمة لكن بعض اللاجئين السوريين يشكون من تقطع السبل بهم في وادي خالد حيث يمكن ان يراهم الجيش السوري عبر الحدود. ويقول كثيرون انهم يخشون الاعتقال اذا حاولوا العودة.

وقال التقرير ان معظم النازحين السوريين يقيمون مع اسر مضيفة لكن نحو 100 شخص يقيمون في مدارس.

وتقول الامم المتحدة ان 2600 شخص قتلوا منذ ان ثار السوريون على الاسد قبل ستة أشهر مستلهمين انتفاضات في شمال افريقيا أطاحت برئيسي مصر وتونس وأطاحت الان بالزعيم الليبي معمر القذافي.   يتبع