باكستان: مقتل الرجل الثاني في القاعدة لم يتأكد بعد

Mon Aug 29, 2011 11:57am GMT
 

من سعود محسود

ديرا اسماعيل خان (باكستان) 29 أغسطس اب (رويترز) - لم يتسن لباكستان اليوم الاثنين تأكيد مقتل نائب زعيم تنظيم القاعدة في ضربة لطائرة امريكية بلا طيار استهدفت مؤخرا مكانا قرب الحدود الأفغانية بعد يومين من إعلان مسؤولين أمريكيين إن قتله يمثل انتصارا كبيرا في الحرب على التنظيم.

وصعد عطية عبد الرحمن وهو ليبي الجنسية حتى أصبح الرجل الثاني في تنظيم القاعدة عندما تولى ايمن الظواهري قيادة التنظيم بعد مقتل أسامة بن لادن في مايو ايار خلال عملية امريكية في باكستان.

وقال مسؤولون أمريكيون إنه قتل يوم 22 أغسطس آب في وزيرستان الشمالية وهي مركز عالمي لبعض من أخطر المتشددين في العالم من تنظيم القاعدة إلى حركة طالبان الباكستانية ومقاتلين اجانب من العالم العربي.

ويمثل القضاء على زعماء القاعدة الذين ينشطون بامتداد الحدود بين باكستان وأفغانستان أولوية أمنية للولايات المتحدة التي كثفت من هجماتها بالطائرات بلا طيار هناك في عهد إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتحقيق هدفها.

وقال مسؤولون باكستانيون إنهم ليس لديهم معلومات تشير إلى أن عبد الرحمن قتل في هجوم طائرة بلا طيار قبل ثلاثة أسابيع من الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 .

وقال مسؤول عسكري كبير "قمنا بتحريات لكن ليس لدينا تأكيد من أي مصدر حتى الآن بشأن مقتله."

وأبرزت تصريحاته العجز البالغ في المعلومات الذي كثيرا ما يواجهه المسؤولون الباكستانيون في وزيرستان الشمالية وأجزاء أخرى من الشمال الغربي حيث تجعل الطبيعة الوعرة والعلاقات بين شبكات مبهمة وقبائل تأويها المنطقة يصعب اختراقها.

وكثيرا ما يسارع المتشددون بدفن زعمائهم الذين يقتلون مما يجعل من الصعب الحصول على أدلة عن مصيرهم.   يتبع