مصحح-قبيلة عبد الفتاح يونس في ليبيا تريد اعلان اسماء من قتلوه

Mon Aug 29, 2011 1:12pm GMT
 

(اعادة لتصحيح الفقرة التاسعة عشرة في الخبر الذي أرسل أمس الأحد)

بنغازي 28 أغسطس اب (رويترز) - توعدت قبيلة عبد الفتاح يونس قائد قوات المعارضة الليبية الذي قتل بان تثأر له بنفسها اذا لم ينشر قادة المعارضة نتائج تحقيق في مقتله بحلول نهاية رمضان.

وقتل يونس وزير الداخلية في عهد معمر القذافي والذي انشق قرب بداية الانتفاضة التي بدأت في ليبيا قبل ستة اشهر في 28 يوليو تموز بعد ان استدعاه قادة قوات المعارضة لاستجوابه مما اثار غضب افراد عائلته وقبيلته.

وقال طارق وهو احد اولاد يونس في مقابلة في مجمع العائلة ببنغازي ان الموعد النهائي هو بعد عيد الفطر. ولم يقل طارق على وجه الدقة ماالذي تنوي القبيلة ان تفعله اذا لم تنشر النتائج.

وابلغ مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الصحفيين يوم الاربعاء ان السلطات ستعتقل القتلة المشتبه بهم عندما لا تتعرض المصالح العليا لهذه الثورة لضرر مما اثار غضب انصار يونس.

وتمثل هذه الجريمة اختبارا كبيرا للمجلس الوطني الناشيء في الوقت الذي يحاول فيه انشاء نظام عدالة موثوق به وتفادي خطوط الصدع القبلية التي يمكن ان تؤدي الى مزيد من زعزعة استقرار ليبيا التي تمزقها الحرب وينتشر فيها السلاح بكثافة.

وقال افراد عائلة يونس الذين ينحون باللائمة في قتله على اسلاميين متشددين ان عدم اعتقال المجلس الوطني للقتلة المشتبه بهم لمحاسبتهم سيشير الى اختراق "متطرفين" لهم "اجندة خفية" قيادة المعارضة.

وقال محمد حامد ابن شقيقة يونس ان هناك حاجة لمنع تحول استبداد القذافي الى استبداد تلك الجماعات الايدولوجية.

وقال ان هناك من يريد ان تدير البلاد ميليشيات مثل افغانستان.   يتبع