ضابط مخابرات أفغاني يقتل جنديا بحلف الأطلسي ومدنيا في بانجشير

Sat Jul 9, 2011 1:27pm GMT
 

(لإضافة أن أحد القتيلين مدني)

بازاراك (افغانستان) 9 يوليو تموز (رويترز) - قال حلف شمال الأطلسي والجنرال قاسم جنجلباغ قائد شرطة إقليم بانجشير بشمال أفغانستان إن ضابطا بالمخابرات الأفغانية فتح النيران في قاعدة للقوات الأجنبية اليوم السبت مما أسفر عن مقتل جندي ومدني من قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) وإصابة ثالث.

وقال جنجلباغ لرويترز أن الضابط من المديرية الوطنية للامن كان في وادي بانجشير لاسباب شخصية حين وقعت مشادة مع بعض الأشخاص في قاعدة حلف شمال الأطلسي.

وتابع "كان معه مسدس وفتح النيران وقتل اثنين... وأصاب جنديا ثالثا عندما فتح النيران وقتله."

وأكدت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) مقتل جندي ومدني يعمل مع إيساف في الهجوم الذي وقع اليوم السبت ولكن لم تقدم المزيد من التفاصيل.

وكان جنجلباغ قال في وقت سابق إن القتيلين جنديان.

وكثيرا ما يرتدي مدنيون يعملون مع الجيش في أفغانستان دروعا وبعضهم يرتدي زيا أشبه بالزي العسكري. وكثيرا ما استهدفت قوات حلف الأطلسي من جانب رجال يقومون على تدريبهم او يقاتلون إلى جوارهم.

وقال عبد الرحمن كبيري نائب حاكم بانجشير ان الضابط من المديرية الوطنية للامن يعمل في كابول ولكنه من منطقة دارا في بانجشير حيث وقع اطلاق النار.

وذكر كبيري وجنجلباغ انهما لا يعلمان اي تفاصيل عن اسباب المشادة.

وبانجشير وباميان يعمهما الهدوء منذ فترة طويلة وهما الاقليمان الوحيدان اللذان سيسلمان بالكامل في المرحلة الاولى من انتقال المسؤولية الامنية وتخضعان إلى حد كبير للقوات الافغانية بالفعل.

ه ل-ع ش (سيس)