رئيس هيئة الاركان الامريكية ينظر الى اخطار تفكك منطقة اليورو

Sat Dec 10, 2011 12:44am GMT
 

واشنطن 10 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة انه يعتقد ان منطقة اليورو تواجه خطرا كبيرا وحذر من ان اي تفكك قد تكون له عواقب على وزارة الدفاع الامريكية بل ويهدد اكبر برامجها للاسلحة.

وقال ديمبسي انه التقى مع بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحاد الامريكي لمدة ساعتين الاسبوع الماضي بعد زيارة لمقر مجلس الاحتياطي الاتحادي في نيويورك الشهر الماضي.

ويبدو ان تصريحاته تعكس الى حد ما ما عرفه خلال تلك الجلستين وهو جزء من محاولة ديمبسي للتعرف على القضايا الاقتصادية العالمية التي من المرجح ان تحدد قرارته كرئيس لهيئة الاركان الامريكية وهو المنصب الذي تولاه في سبتمبر ايلول.

وقال ديمبسي خلال حفل استضافه المجلس الاطلسي وهو معهد بحثي مقره في واشنطن ان"منطقة اليورو في خطر كبير.

"اعرف انهم اتخذوا بعض الاجراءات هنا مع الاعضاء السبعة عشر بمنطقة اليورو في محاولة لتحسين التنظيم واظن ان العبارة الملائمة هي السياسة النقدية والمالية. ولكن من غير الواضح بالنسبة لي على الاقل ان هذا ستكون الوسيلة التي تجعلها تتماسك (منطقة اليورو)مع بعضها بشكل فعلي."

واعترف ديمبسي انه لا توجد لديه خبرة في الامور الاقتصادية وان من النادر ان يعلق رئيس لهيئة الاركان الامريكية المشتركة بهذا الاسهاب على قضايا اقتصادية.

ولكن ديمبسي اشار الى ان جزءا من قلقه هو ان الجيش الامريكي قد يتعرض لخطر من اي تفكك لمنطقة اليورو. وقال "..بسبب احتمال نشوب اضطرابات اهلية وتفكك الاتحاد الذي كان قائما هناك."

ولم يدل بتفصيلات بشأن المخاوف من حدوث اضطرابات اهلية ولكن خبراء يشيرون الى احتمال اندلاع اعمال شغب وندرة وسحب للاموال من البنوك في حالة تفكك منطقة اليورو. وللولايات المتحدة اكثر من 80 الف جندي في اوروبا واكثر من 20 الف موظف مدني.

واشار ديمبسي الى برنامج المقاتلة جوينت سترايك اف-35 وهي اكثر برامج الاسلحة تكلفة بالنسبة لوزارة الدفاع الامريكية والتي تقوم الولايات المتحدة بتطويرها مع شركاء من بينهم بريطانيا وايطاليا.   يتبع