إسرائيل قلقة من التحدي البحري التركي

Sat Sep 10, 2011 12:13am GMT
 

من دان وليامز

القدس 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون إسرائيليون يوم الجمعة إن إسرائيل ستواصل حصار قطاع غزة في مواجهة تحد بحري تركي لم يسبق له مثيل وإنها مستعدة للتصعيد رغم أنها تسعى للتهدئة مع حليفتها السابقة.

وتعميقا للازمة بشأن قتل اسرائيل العام الماضي تسعة مواطنين اتراك على متن سفينة مساعدة حاولت الوصول الى الجيب الفلسطيني تعهدت تركيا بتكليف سفن حربية بمرافقة مثل هذه القوافل في المستقبل.

واثار احتمال حدوث مواجهة في البحر مع تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي والشريك الاستراتيجي للولايات المتحدة في المنطقة قلق الاسرائيليين الذين يهيمن عليهم التوتر بالفعل بسبب الاضطرابات السياسية في العالم العربي والبرنامج النووي الايراني.

وبعد نحو 24 ساعة من الصمت بشأن الإعلان التركي قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن سياسة إسرائيل "كانت وستظل منع تدهور علاقاتنا مع تركيا وتخفيف التوتر بين البلدين".

واضاف "ناقش رئيس الوزراء ومجلس الوزراء الاحتمالات النظرية مختلفة إذا حدث تصعيد. لكن لن يتخذ قرار بشأن ذلك إلا إذا كان ومتى كان لازما."

ولم يبد ان هناك مواجهة وشيكة بعدما قالت منظمة آي.إتش.إتش - وهي منظمة خيرية إسلامية تركية كانت تملك السفينة مرمرة التي اقتحمتها قوات خاصة إسرائيلية في 31 مايو ايار 2010 - في اسطنبول إنها لا تخطط "في الوقت الحالي" لتوجيه مهمة اخرى إلى غزة.

لكن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان تعهد ايضا بتعزيز الدوريات البحرية قرب حقول الغاز في شرق البحر المتوسط التي تطورها إسرائيل في ضربة محتملة لمسعى حكومة نتنياهو لتحقيق الاستقلال في مجال الطاقة.

ودعت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى ضبط النفس .   يتبع