اسرائيل تتبادل اطلاق النار مع حركة الجهاد بغزة ومقتل عشرة

Sun Oct 30, 2011 12:28am GMT
 

من نضال المغربي

غزة 30 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قصف سلاح الجو الاسرائيلي قاعدة لحركة الجهاد الإسلامي في جنوب قطاع غزة الذي تحكمه حركة المقاومة الاسلامية(حماس) يوم السبت مما ادى الى قتل خمسة من كبار النشطين واطلاق وابل من الصواريخ الفلسطينية ادى الى قتل مدني اسرائيلي .

وانهى ذلك الهدوء النسبي في اعمال العنف والذي احاط بعملية مبادلة للاسرى توسطت فيها مصر هذا الشهر بين اسرائيل وحماس التي تتفاوض على عملية صعبة لاقتسام للسلطة مع منافسين فلسطينيين تدعمهم الولايات المتحدة.

وصرح مسؤولون مصريون بان القاهرة توصلت الى هدنة بين اسرائيل ونشطي غزة سيبدأ سريانها في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاحد.

وجاءت الغارة الجوية على معسكر التدريب في رفح بجنوب القطاع بعد اطلاق صواريخ فلسطينية الاسبوع الماضي انحت اسرائيل باللائمة فيه على حركة الجهاد. ولم توقع الهجمات اي خسائر بشرية لكنها اصابت العمق الاسرائيلي بما يكفي لاطلاق صفارات الانذار على اطراف تل ابيب.

وقالت الجهاد الاسلامي ان الانفجار الذي وقع في معسكر التدريب قتل احمد الشيخ خليل الخبير في الذخيرة بالاضافة الى اربعة من زملائه المشرفين على صناعة القنابل والصواريخ في الجماعة. واصيب مقاتلان في الهجوم.

وقال الجيش الاسرائيلي ان طائرته "استهدفت فرقة ارهابية.. كانت تعد لاطلاق صواريخ بعيدة المدى."

واضاف في بيان ان هؤلاء الذين استهدفوا كانوا مسؤولين عن اطلاق الصواريخ في ساعة متأخرة يوم الاربعاء رغم عدم اعلان اي جماعة فلسطينية مسؤوليتها عن ذلك.

وتوعدت حركة الجهاد بالانتقام وهي دعوة رددتها جماعات اصغر في غزة.   يتبع