امريكا تدرس وضع خطط طارئة بشأن حملة فلسطينية بالامم المتحدة

Sat Sep 10, 2011 12:29am GMT
 

واشنطن 10 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت الولايات المتحدة امس الجمعة انها بدأت في اجراء محادثات مع اسرائيل والفلسطينيين بشأن كيفية التعامل مع عواقب محاولة فلسطينية للحصول على عضوية كاملة بالامم المتحدة رغم اعتراض الولايات المتحدة واسرائيل.

وفي الوقت الذي تم فيه الكشف عن تلك الخطط الطارئة قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية ان واشنطن لا تعتبر ان خطة فلسطينية من هذا القبيل نتيجة متوقعة سلفا حتى على الرغم من تأكيد متحدث فلسطيني مثل هذه الخطط يوم الخميس.

والتقى المبعوثان الامريكيان الكبيران ديفيد هيل ودينس روس مع مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين في المنطقة الاسبوع الماضي ولكن دون تحقيق تقدم على ما يبدو في اثناء الفلسطينيين عن محاولتهم تطوير وضعهم في الامم المتحدة.

وتجادل الولايات المتحدة واسرائيل بان قضايا مثل الدولة الفلسطينية لابد وان يقررها الجانبان على طاولة المفاوضات وليس في الامم المتحدة.

ويعتقد الفلسطينيون ان الحصول على عضوية كاملة بالامم المتحدة الان سيحسن وضعهم التفاوضي خلال اي مفاوضات تجري في المستقبل. وتحقيق هذا الامر مستحيل من الناحية الفعلية لانه يتطلب موافقة مجلس الامن الدولي وقد ذكرت الولايات المتحدة انها ستستخدم حق النقض(الفيتو) ضد تحرك من هذا القبيل.

وقالت فيكتوريا نولاند للصحفيين في افادتها الصحفية اليومية "الرحلة كانت مفيدة بالتأكيد فيما يتعلق بالعمل مع الجانبين لبحث كيفية استمرارنا في محاولة تفادي الموقف في نيويورك واذا لم نستطع تفاديه كيف يمكن ان ندير الامور حتى نستطيع بعد نيويورك ان تكون لدينا فرصة للعودة الى الطاولة.

"اولويتنا هي الخطة أ والتي نستطيع بموجبها جعل الجانبين يعودان الى الطاولة.

"لا يوجد مناص من حقيقة ان الوضع صعب ."

ولم تجر محادثات مباشرة بين الجانبين منذ انهيارها قبل نحو عام بسبب خللاف بشأن البناء الاستيطاني اليهودي على الاراضي التي يريد الفلسطينيون اقامة دولتهم عليها.   يتبع