20 آب أغسطس 2011 / 00:37 / منذ 6 أعوام

المعارضة الليبية تقاتل من اجل السيطرة على المدن الساحلية

من ايفون بيل

الزاوية (ليبيا) 20 أغسطس اب (رويترز) - خاضت قوات المعارضة الليبية معارك شرسة في مدينتين ساحليتين في محيط العاصمة طرابلس امس الجمعة في اطار حملتها للاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي لكنهم واجهوا مقاومة صلبة من القوات الموالية للقذافي.

وسمعت اصوات اطلاق القذائف الصاروخية وقذائف المورتر ومدافع مضادة للطائرات في وسط مدينة الزاوية التي تقع على الطريق الساحلي السريع على بعد 50 كيلومترا إلى الغرب من طرابلس بعد ان دخلتها قوات المعارضة في وقت سابق من الاسبوع الماضي في اشتباك اسفر عن سقوط قتيلين على الاقل.

وجاءت هذه الاشتباكات بينما تحاول المعارضة تعزيز سيطرتها على المدينة وعلى مصفاة تكرير النفط الاستراتيجية بها. وقال فريق لرويترز في المدينة ان قوات المعارضة في الميدان المركزي في الزاوية تبادلوا اطلاق نار كثيف مع قوات موالية للقذافي تحتل طابقا في المستشفى الرئيسي بالمدينة قبل ان تطردها منه.

وقال مسعفون في مستشفى اخر جنوب الزاوية ان قتيلين وثلاثة مصابين وصلوا من ميدان القتال.

وعلى الجبهة الشرقية خاضت المعارضة معارك شوارع دامية في بلدة زليتن لكن مراسلا لرويترز هناك قال انها منيت بخسائر فادحة. وقال متحدث باسم المعارضة ان 32 من مقاتلي المعارضة قتلوا في الاشتباكات وان 150 مقاتلا اصيبوا.

وعزل تقدم المعارضة الاخير العاصمة الليبية عن خطوط امدادها مما سببت ضغوطا على حكم القذافي المستمر منذ اربعة عقود.

لكن المتحدث باسم الحكومة الليبية موسى ابراهيم قال في وقت متأخر الجمعة ان قوات القذافي لها اليد العليا كما سخر ممن وصفهم بعصابات ”المتمردين.“

ومع تقدم المعارضين على الارض كثف حلف شمال الاطلسي من حملته الجوية وقصف اهدافا في العاصمة مساء الجمعة.

وألقت حكومة القذافي باللائمة على الحلف في مقتل العشرات من المدنيين وقالت ان 27 شخصا قتلوا في احدث الغارات على العاصمة. واتهم الحلف قوات القذافي بوضع الكيانات العسكرية قرب المدنية.

وفي علامة اخرى على اقتراب القتال من الدائرة الداخلية للقذافي أفادت تقارير بمقتل أحد اشقاء موسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي. والقت الحكومة باللائمة على طائرات هليكوبتر تابعة لحلف شمال الاطلسي.

وصاحب مسؤولون ليبيون صحفيين إلى منطقة سكنية حيث دمر مجمع يضم عدة بنايات كبيرة تماما. وقال جيران ان المجمع مملوك لعبد الله السنوسي صهر القذافي ومدير المخابرات.

وقالت قناة (ان.بي.سي.) نيوز يوم الجمعة ان القذافي يستعد للرحيل مع عائلته عن ليبيا ربما إلى تونس لكنها قالت انه لم يتضح اذا كان القذافي سيرحل بالفعل ام لا. وقالت القناة انها حصلت على المعلومات من مسؤولين امريكيين اعتمدوا على تقارير مخابرات.

وقالت جميني باندا المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة ان عملية لانقاذ آلاف المصريين وغيرهم من الاجانب المحاصرين في طرابلس جراء القتال ستبدأ خلال ايام.

واضافت في مؤتمر صحفي بجنيف ”نبحث كل الخيارات المتاحة لكن هذا سيتم عن طريق البحر على الأرجح.“

وفر اكثر من 600 الف من جملة 1.5 مليون الى 2.5 مليون أجنبي معظمهم من المهاجرين الأسيويين والأفارقة من القتال الدائر في ليبيا منذ ستة اشهر. غير ان كثيرين بقوا في طرابلس التي كانت حتى الأسبوع الماضي بعيدة عن القتال وآمنة على بعد ساعتين بالسيارة من الحدود التونسية.

وانقطع الطريق بعد سيطرة المعارضة على الزاوية التي تقع على الطريق السريع قبل ستة ايام. وفي الزاوية قال مسعفون في مستشفى محلي انه استقبل جراء القتال الاخير قتيلين وثلاثة جرحى. وسيطرت المعارضة يوم الخميس على بلدة سبراطة المجاورة ويوم الجمعة على بلدة صرمان القريبة.

واحتشد بضع مئات من المعارضين وانصارهم في شوارع صرمان قبالة الطريق الساحلي للاحتفال بالنصر وهم يلوحون بالعلم المؤلف من الالوان الاخضر والاحمر والاسود.

وفي طرابلس قال عمر مسعود وهو مهندس نفط يعيش قبالة مجمع سكني اصابه الدمار ان الهجوم على المجمع وقع قبل الفجر وانه مملوك للسنوسي وهو واحد من ابرز الشخصيات في قيادة القذافي.

وتحولت بناية كبيرة إلى انقاض. وبدت مساحة المكان كبيرة وبها فسقية وارجوحة للاطفال وحديقة وقف فيها غزال حي وسط الانقاض.

والسنوسي المتزوج من شقيقة القذافي هو واحد من ثلاثة اشخاص بينهم القذافي ونجله سيف الاسلام يتصدرون قائمة المطلوبين للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لارتكابهم جرائم حرب. ويلقي مدعي المحكمة عليهم باللائمة في قتل مدنيين.

وقال مسؤول ليبي إن اخا لموسى ابراهيم المتحدث باسم القذافي وهو طالب في الخامسة والعشرين من عمره يدعى حسن علي قتلته طائرة هليكوبتر تابعة لحلف شمال الأطلسي في الميدان الرئيسي بالزاوية بعد أن ذهب الى هناك مع مجموعة للقاء بعض الاصدقاء.

وقال شاهد من رويترز على الجبهة الشرقية لطرابلس ان المعارضين شنوا هجوما على قوات القذافي في زليتن اقرب خطوط المواجهة شرقي العاصمة. ونقل العديد من الجرحى للمستشفى الميداني للمعارضين.

وقال جمال سالم المتحدث باسم المعارضة عبر الهاتف ان المعارك بدأت في الساعات الاولى من الجمعة وان المعارضين حرروا اغلب زليتن مضيفا انهم يقاتلون حاليا في غرب المدينة.

ا ج - م ع ذ - أ ص (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below