مقتل 34 في سوريا رغم تعهد الأسد بوقف الحملة الأمنية

Sat Aug 20, 2011 1:40am GMT
 

عمان 20 أغسطس اب (رويترز) - قتلت القوات السورية العشرات من المحتجين يوم الجمعة على الرغم من تعهد الرئيس بشار الأسد بوقف الحملة الأمنية على الاحتجاجات الشعبية وخرج الآلاف في أنحاء البلاد مطالبين بحريات سياسية.

وقال نشطاء ان 34 شخصا على الأقل بينهم اربعة اطفال قتلوا بالرصاص على ايدي قوات الاسد في محافظة درعا بجنوب البلاد حيث انطلقت الشرارة الاولى للانتفاضة ضد الاسد في مارس اذار الماضي وفي مدينة حمص الواقعة على بعد 165 كيلومترا شمالي دمشق وفي احياء من العاصمة وفي مدينة تدمر الصحراوية القديمة.

وهتف محتجون في مدينة حمص بوسط سوريا قائلين "يا بشار باي باي .. بدنا نشوفك في لاهاي". ورفع المحتجون احذيتهم في الهواء.

وردد آخرون هتافات تطالب بالانتقام من ماهر الاسد شقيق الرئيس وهو قائد عسكري يتهمه دبلوماسيون وسكان بمهاجمة المدن وشن حملة على المحتجين المطالبين بالديمقراطية.

وبتشجيع من الضغط الدولي المتزايد على الأسد قالت المعارضة السورية في المنفى انها ستؤسس مجلسا وطنيا في تركيا غدا الاحد لدعم الانتفاضة والمساعدة في ملء الفراغ السياسي في حال نجحت الاحتجاجات في الاطاحة بالاسد.

وفشلت مبادرات مماثلة في الماضي في الخروج بجماعة قوية لتوحيد المعارضة المفتتة جراء 41 عاما من الحكم القاسي لاسرة الاسد.

وقال الأسد للأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون الأسبوع الماضي إن عمليات الجيش والشرطة توقفت لكن نشطاء قالوا إن قواته ما زالت تطلق النار على المحتجين. وينتمي الأسد للاقلية العلوية في سوريا ذات الاغلبية السنية.

وأدى القمع إلى دعوات متزامنة من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي يوم الخميس للاسد بالتنحي وفرضت واشنطن عقوبات جديدة على سوريا.

ووافقت دول الاتحاد الاوروبي يوم الجمعة على زيادة عدد المسؤولين السوريين والمؤسسات السورية التي تستهدفها عقوبات الاتحاد ووضعت خططا لاحتمال فرض حظر نفطي. وتصدر سوريا اكثر من ثلث انتاجها من النفط الذي يصل إلى 385 ألف برميل يوميا إلى اوروبا.   يتبع